الدول الغربية في مجلس الأمن الدولي مستعدة للعمل على أساس مشروع القرار الروسي بشأن سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574224/

أعل دبلوماسيون غربيون في مجلس الأمن الدولي ان بلدانهم مستعدة للعمل على أساس مشروع قرار دولي بشأن سورية قدمه الطرف الروسي، رغم تأكيدهم على ان المشروع الروسي "غير متوازن".

أعل دبلوماسيون غربيون في مجلس الأمن الدولي ان بلدانهم مستعدة للعمل على أساس مشروع قرار دولي بشأن سورية قدمه الطرف الروسي، رغم تأكيدهم على ان المشروع الروسي "غير متوازن".

وقال جيرار آرو مندوب فرنسا الدائم لدى الامم المتحدة للصحفيين بعد اجتماع مغلق عقد يوم الخميس 15 ديسمبر/كانون الاول وزع خلاله الجانب الروسي مشروعه على أعضاء مجلس الأمن، ان روسيا أقدمت على هذه الخطوة لانها تشعر بالضغط الذي يمارسه المجتمع الدولي عليها، وخاصة بعد نشر التقرير المروع للمفوضة العليا لحقوق الانسان بشأن سورية.

ووصف آرو نص مشروع القرار الذي تقدمت به روسيا بانه "غير متوازن وأن لغته الحالية تعكس تساوي العنف من قبل الحكومة والمحتجين". لكنه تابع قائلا ان الوفد الفرنسي لدى الامم المتحدة مستعد لإدخال عدد من العناصر الجديدة على النص الروسي، بما فيها إدانة انتهاكات حقوق الانسان التي يرتكبها النظام السوري. وشدد على ان نص القرار يجب ان يعكس الوقائع الحقيقية ومضمون تقرير المفوضة العليا لحقوق الانسان الذي نشر يوم الاحد الماضي، بالإضافة الى مبادرة الجامعة العربية لتسوية الوضع في سورية.

وشدد الدبلوماسي الفرنسي على ان النظام السوري هو المصدر الرئيسي للعنف في البلاد.

وتابع آرو قائلا ان فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة تدعو ليس الى منع تهريب الأسلحة الى سورية من الخارج فحسب، بل والى وقف توريدات الأسلحة للنظام السوري. واشار الى ان فرض الحظر على توريد السلاح الى سورية سيكون أحد التعديلات التي ستقترحها الدول الغربية على النص الروسي. كما اعتبر آرو ان القرار الدولي يجب ان يعرب عن دعم مجلس الأمن للعقوبات التي فرضتها الجامعة العربية على سورية.

من جانب آخر، قال بيتر ويتيغ المندوب الألماني لدى الامم المتحدة ان مشروع القرار الروسي سيسمح بتقريب وجهات نظر أعضاء مجلس الامن بشأن سورية وكسر الصمت الذي التزم به مجلس الامن بشأن الوضع السوري منذ أغسطس/آب الماضي. وتابع المندوب الألماني قائلا ان وفد بلاده اطلع على المشروع الروسي ويعتبر انه "غير كاف". ودعا ويتيغ الى إدخال عناصر جديدة على المشروع وهذا بمساعدة مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد قالت في وقت سابق ان الولايات المتحدة مستعدة لبحث مشروع القرار الذي اقترحته روسيا. مع ذلك أشارت كلينون الى ان مشروع القرار الروسي يتضمن عناصر لا يمكن ان يقبلها الجانب الأمريكي. وأوضحت ان مشروع القرار يساوي بين النظام السوري والمتظاهرين السلميين، الامر الذي ترفضه واشنطن.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية