اعتذارات متبادلة بين صربيا وكرواتيا عن جرائم ارتكبها طرف ضد الآخر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57420/

قدم الرئيس الصربي بوريس تاديتش يوم الخميس 4 نوفمبر/تشرين الثاني اعتذارا إلى كرواتيا عن جرائم ارتكبها الصرب ضد مواطنيها خلال الحرب في يوغوسلافيا السابقة. في المقابل قدم الرئيس الكرواتي في اليوم نفسه اعتذارات عن جرائم ارتكبها الطرف الكرواتي ضد الصرب.

قدم الرئيس الصربي بوريس تاديتش يوم الخميس 4 نوفمبر/تشرين الثاني اعتذارا إلى كرواتيا عن جرائم ارتكبها الصرب ضد مواطنيها خلال الحرب في يوغوسلافيا السابقة.

واضاف تاديتش قائلا: "أريد أن أنحني أمام الضحايا الأبرياء وأن أقول كلمات اعتذار وأسف.. إن الاعتراف بالجرائم والاعتذار عنها والندم عليها تفتح أمامنا طريق الصَّفح والمصالحة. آمل أن يطوي الكروات والصرب هذه الصفحة السوداء من تاريخهم ليفتح صفحة جديدة، كيلا يحمل أبناؤنا عبء ما وقع في تسعينيات القرن الماضي".

وقد أصبح تاديتش أول رئيس صربي يشارك نظيره الكرواتي إيفو يوسيبوفيتش في مراسم إحياء ذكرى أكثر من مئتي كرواتي قتلوا على يد الملشيات الصربية بُعيد دخول القوات اليوغوسلافية النظامية مدينة فوكوفار الكرواتية نهاية عام 1991. وأعرب تاديتش في كلمة ألقاها بعد وضع الزهور في المقبرة الجماعية للضحايا، عن أمله في أن يتجاوز البلدان والشعبان آثار هذه الحرب.
هذا وفي اليوم نفسه قدم يوسيبوفيتش اعتذارات عن جرائم ارتكبها الطرف الكرواتي ضد الصرب، وذلك في بلدة باولين دفور الكرواتية، التي زارها برفقة نظيره الصربي لإحياء ذكرى 18 صربيا ومجريّ قتلوا على  الجنود الكروات في ديسمبر /كانون الأول عام 1991.

وجاء في قول تاديتش: "هنا في باولين دفور ارتكبت جريمة بشعة. هذه الجرائم لا مبرر لها. والانتقام من الجريمة ليس حلا. الجريمة يجب إدانتها... الضحايا يجب تكريمهم، أما أقاربهم فنقدم لهم اعتذاراتنا. الجرائم لا تُلغى مع مرور الزمن، وكرواتيا ستواصل ملاحقة مرتكبيها. إنه واجبنا كدولة تسودها القانون".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك