واشنطن تنوي انشاء صندوق مالي لدعم المجتمع المدني في روسيا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574148/

أعلن فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون أوروبا وأوراسيا ان الحكومة الأمريكية تنوي انشاء صندوق قدره 50 مليون دولار لدعم المجتمع المدني في روسيا.

أعلن فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون أوروبا وأوراسيا ان الحكومة الأمريكية تنوي انشاء صندوق قدره 50 مليون دولار لدعم المجتمع المدني في روسيا.

وجاء هذا التصريح يوم الأربعاء 14 ديسمبر/كانون الأول خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية لمجلس الشيوخ الأمريكي مكرسة للعلاقات الأمريكية الروسية.

من جانب آخر، أوضح توماس ميليا نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لمسائل الديمقراطية وحقوق الانسان ان تأسيس الصندوق الجديد يأتي في سبيل توسيع الدعم الأمريكي للمجتمع المدني في روسيا. بينما ذكر غوردون ان الإدارة الأمريكية تخطط ليقدم هذا الصندوق دعما  للمنظمات الروسية غير الحكومية التي تتمسك بجعل المجتمع الروسي أكثر تعددية وانفتاحا.

وأوضح المسؤولان ان الحديث لا يدور عن تخصيص أموال إضافية في الميزانية الأمريكية لتحقيق هذا الهدف، بل عن إعادة توزيع الأموال التي قد وافق الكونغرس الأمريكي على تخصيصها، من اجل استخدامها بشكل أكثر فعالية.

وأعرب غوردون وميليا عن أملهما في ان يصادق النواب الأمريكيون على خطة إنشاء الصندوق الجديد في أقرب وقت.

ويأتي الإعلان عن انشاء الصندوق بعد تصريحات متضاربة أطلقها مسؤولون أمريكيون بينهم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بشأن الانتخابات البرلمانية الأخيرة في روسيا والمظاهرات الحاشدة التي نظمتها المعارضة احتجاجا على ما وصفته بتزوير نتائج الانتخابات.

من جانب آخر اتهم ميليا السلطات الروسية بالسعي لفرض السيطرة الجزئية على القطاع الروسي في شبكة الانترنت بهدف قمع الرأي المغاير. وقال ميليا ان الحكومة الروسية قد بدأت اتخاذ خطوات بهدف رصد وسائل الإعلام العاملة على شبكة الانترنت وفرض رقابة عليها. وأضاف ان واشنطن ستتابع في الفترة القادمة التطورات في هذا المجال.

واشنطن تسعى لتعزيز سياسة "إعادة الإطلاق" للعلاقات مع روسيا

أكد غوردون ان إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعتزم تعزيز سياسة "إعادة الإطلاق" للعلاقات مع روسيا وتوسيع الروابط الاقتصادية بين البلدين.

وشدد المسؤول الأمريكي على ان توسيع العلاقات الاقتصادية مع موسكو مازال أولوية بالنسبة للإدارة الأمريكية. وذكر غوردون ان التعاون الاقتصادي يشكل مجالا أقل تطورا في مجمل العلاقات الروسية الأمريكية، رغم كونه مهما للغاية في ظروف الأزمة المالية العالمية.

وأكد غوردون ان الإدارة الأمريكية ستسعى خلال الأشهر القادمة لإقناع الكونغرس الأمريكي بإلغاء تعديل "جاكسون - فينيك"، الذي يحد من التعاون التجاري الأمريكي مع روسيا، كي تكون موسكو شريكا كامل الحقوق بالنسبة لواشنطن، بالإضافة الى تمكين رجال الأعمال الأمريكيين من الاستفادة من انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية.

وقال غوردون ان الحكومة الأمريكية واثقة من ان تعديل "جاكسون - فينيك" الذي تم إدخاله على القوانين الأمريكية أيام الحرب الباردة  قد حققت هدفها منذ عقود، حيث أقره الكونغرس الأمريكي آنذاك لمعاقبة الاتحاد السوفيتي لفرضه القيود على هجرة اليهود من الاتحاد السوفيتي الى اسرائيل.

وأشاد بالنتائج العملية التي حققتها حتى الآن سياسة إعادة إطلاق العلاقات، بما فيها إقرار معاهدة "ستارت-3" لتقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية بين البلدين، والتوصل الى اتفاق حول التعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية والتوقيع على الاتفاقية حول ترانزيت امدادات القوات الأمريكية المنتشرة في أفغانستان عبر الأراضي الروسية.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة