حملة عربية تستهدف موقع نائبة إسرائيلية تطالب بتخفيض صوت الأذان

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574031/

استهدف شباب عربي صفحة النائبة في الكنيست الإسرائيلية أناستاسيا ميخائيلي على موقع الـ "فيسوك"، بحملة تدعو لنشر تسجيلات صوتية ونصوص للأذان، وذلك رداً على اقتراح قدمته النائبة عن حزب "إسرائيل بيتنا" يرمي الى الحد من استخدام المايكرفونات في المساجد.

على الرغم من ان الكنيست الإسرائيلية أجلت البت في اقتراح منع اسنخدام مكبرات الصوت في الأذان، الذي تقدمت به النائبة عن حزب "إسرائيل بيتنا" أناستاسيا ميخائيلي، إلا ان بعض الشباب العربي أطلق حملة من خلال موقع الـ "فيسوك"، استهدفت صفحة النائبة التي يصفها بعض هؤلاء بالعنصرية.

ودعا القائمون على الحملة التي تحمل اسم "فلنزعج العنصريين" الى "الهجوم" على صفحة ميخائيلي، ونشر صوت الأذان ونصه، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديار".

وبحسب وسائل إعلام فإن صفحة النائبة الإسرائيلية تعج الآن بنسخ الأذان المكتوبة، ينشرها الشباب الغاضب كردود على مشاركات ميخائيلي. ولم يكتف البعض بذلك اذ نشر على صفحتها صوراً لقبة الصخرة وللمسجد الأقصى، وكذلك الأعلام الفلسطينية، علاوة على نشر تعليقات باللغتين العربية والعبرية.

وجاء في تعليق كتبه مواطن إسرائيلي عربي باللغة العبرية لأناستاسيا ميخائيلي مستهلاً إياه بوصفها بالعنصرية، وانه يجب عليها ان تخجل من نفسها، وانها اذا كانت لا تحترم أهل البلاد الأصليين فينبغي لها ان تعود من حيث أتت، في إشارة الى ان ميخائيلي ولدت في روسيا.

يُذكر ان عدد من أعضاء حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يتزعمه وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، مثل ميري ريغيف وتيسي حوطبلي ويعقوب كاتس وزفلون أورليف كانوا قد أعلنوا انضمامهم لمبادرة أناستاسيا ميخائيلي، معللين وموقفهم هذا بأن الأذان عبر مكبرات الصوت يسبب إزعاجاً للمواطنين على مدار اليوم، خاصة أذان الفجر.

الجدير بالذكر ان الداعية المصري خالد الجندي كان قد تطرق قبل عام ونصف الى الأمر ذاته وقدم اقتراحاً مماثلاً بشأن تخفيف صوت الأذان في المايكرفونات ببلاده، مؤكداً انه لا يعلم ما اذا كان هناك أقبح من الصوت العالي، مشبهاً إياه بصوت الحمار ومستشهداً في ذلك بآية قرآنية من سورة لقمان.

كما دعا الجندي القائمين على المساجد في مصر الى مراعاة شعور المرضى وطلاب العلم الذين يسهرون الليالي وكذلك المسيحيين، الذين لا علاقة لهم بـ "الصلاة خير من النوم"، معرباً عن استيائه إزاء رفض البعض لاقتراح وزير الأوقاف بتوحيد الأذان لعدم تداخل الأصوات "وكأن الدين عند الله المايكرفون" بحسب ما جاء على لسانه، مضيفاً ان الصوت العالي يؤدي الى المزيد من النفور.

هذا ولم ترد أنباء تذكر عن دعوة مماثلة بغية استهداف موقع الداعية الإسلامي خالد الجندي على صفحته في الـ "فيسبوك".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية