موسكو تنتقد تعامل السلطات الأمريكية والأوروبية مع المحتجين في إطار حملة "احتلوا وول ستريت"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/574010/

صرح مفوض الخارجية الروسية لحقوق الإنسان والديموقراطية وسيادة القانون قنسطنطين دولغوف أن رد سلطات الولايات المتحدة وبعض دول أوروبا الغربية على احتجاجات المواطنين في إطار حملة "احتلوا وول ستريت" لم يكن مناسبا في بعض الأحوال.

صرح مفوض الخارجية الروسية لحقوق الإنسان والديموقراطية وسيادة القانون قنسطنطين دولغوف أن رد سلطات الولايات المتحدة وبعض دول أوروبا الغربية على احتجاجات المواطنين في إطار حملة "احتلوا وول ستريت" لم يكن مناسبا في بعض الأحوال.

وأشار الدبلوماسي الروسي في تصريح له يوم 13 ديسمبر/كانون الأول إلى أن هذا الرد كان يوصف "بالصرامة غير المبررة واستخدام العنف المفرط في عدد من الأحوال"، الأمر الذي سجلته وسائل الإعلام.

وواصل: "لا تشك موسكو في أهمية حماية الأمن العام والقانون واتخاذ السلطات إجراءات لازمة في إطار الشرعية الدستورية والتعهدات الدولية المعنية بالموضوع، لكننا نأسف لتصرف حكومات الولايات المتحدة وعدد من دول أوروبا الغربية التي تواجه موجة احتجاجات المواطنين بطريقة غير مناسبة أحيانا".

وأردف دولغوف: "من البديهي أن اللجوء إلى القوة وحده غير قادر على حل المشاكل الاجتماعية الراهنة وتلبية الطموحات المشروعة للمتظاهرين. يلزم لهذا تعديل جذري للسياسات القومية الاجتماعية والاقتصادية والمالية في ظل استفحال الأزمة في الاقتصاد العالمي".

وواصل: "إننا نتوقع أن تتعامل حكومات الدول المذكورة مع التظاهرات السلمية وفق القانون الدولي والمعايير المتبعة لاحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية ونواصل مراقبة التطورات عن كثب في هذا المجال".

وأشار دولغوف إلى أن غالبية الاحتجاجات تجري دون لجوء المتظاهرين إلى العنف ومخالفة القوانين، وهم بذلك يستخدمون "حقوقهم الديموقراطية في حرية التعبير وحرية التجمع وحرية التنظيم التي تضمنها المعاهدات والاتفاقيات الدولية الاساسية، بما فيها المعاهدة الدولية للحقوق المدنية والسياسية".

حملة "احتلوا وول ستريت" تتواصل

هذا وتمكن نشطاء حملة "احتلوا وول ستريت" في 12 ديسمبر/كانون الأول أن يشللوا جزئيا عمل أكبر موانئ الساحل الغربي للولايات المتحدة. وقد منع المتظاهرون دخول العمال والشاحنات في بعض أقسام مينائي أوكلاند في ولاية كاليفورنيا الأمريكية وبورتلاند في ولاية أوريغون. كما أجبر المحتجون إدارة ميناء لونغ فيو في ولاية واشنطن على إصدار قرار بإلغاء العمل في 12 ديسمبر/كانون الأول لحوالي 150 عاملا بسبب "وجود تهديد لصحتهم وآمانهم".

وأفادت سلطات محلية في الأماكن التي جرت فيها الاحتجاجات بأنها لم تسجل أي تجاوزات خطيرة من قبل المتظاهرين، مشيرة إلى أن الشرطة اعتقلت ما لا يقل عن 5 أشخاص لمخالفات صغيرة في مدينتي لونغ بيتش وسان دييغو في ولاية كاليفورنيا.

المصدر: وكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك