مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي يضخ 600 مليار دولار لتنشيط الاقتصاد

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57395/

اعلن مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني عن خططه لإنعاش الاقتصاد بضخ نحو 600 مليار دولار وابقاء اسعار الفائدة دون تغيير لتعزيز جهود التعافي الهش.

اعلن مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني عن خططه لإنعاش الاقتصاد بضخ نحو 600 مليار دولار وابقاء اسعار الفائدة دون تغيير لتعزيز جهود التعافي الهش.
وقال مجلس الاحتياط إنه سيشتري ما قيمته حوالي 75 مليار دولار شهريا من سندات الخزانة الطويلة الاجل، حتى حلول منتصف العام المقبل. كما قرر ايضا ابقاء سعر فائدة الاموال الاتحادية بحدود 0% و0،25%، مضيفا أنه سيُبقي اسعار الفائدة عند مستويات" منخفضة جدا" لفترة طويلة. واعتبر المراقبون خطوة المجلس بضخ مليارات الدولارات عبر شراء سندات اضافية بمثابة إطلاق العنان لمطابع النقود لطباعة هذه الدولارات غير المغطاة بأصول فعلية، ما قد يزعزع الثقة بالدولار ويدفع الدول الغنية الى خوض حرب عملات.

 الاقتصادات الصاعدة تتعهد بمكافحة التيسير الكمي

وحول رودود الافعال على قرار الفدرالي الامريكي، عبرت الاقتصادات الصاعدة عن استيائها من تحرك المركزي الامريكي لطبع مليارات الدولارات لانقاذ الاقتصاد، وشراء سندات أمريكية بقيمة 600 مليار دولار.
وقررت الدول ذات الاقتصادات الصاعدة اتخاذ تدابير جديدة لكبح اي تدفقات نقدية الى اقتصاداتها، معتبرةً أن تحرك الفدرالي الامريكي قد يقوض اي فرص للتوصل إلى اتفاق حول مواجهة الاختلالات العالمية في اسعار الصرف. وكان مستشار البنك المركزي الصيني قد توقع حدوث ازمة جديدة في ظل انعدام اي قيود على إصدار العملات. وقالت البرازيل على لسان وزير ماليتها إنها ستقدم شكوى ضد قرار المركزي الأمريكي في اجتماع مجموعة العشرين، لما سيسببه من تفاقم الاختلالات في الاقتصاد العالمي. كما قررت وِزارة المالية الكورية الجنوبية دراسة فرض قيود على تدفقات رأس المال، وقررت تايلاند اتخاذ موقف لمواجهة تدفق الدولارات ايضا، اما كولومبيا فاعلنت التدخل المباشر في الاسواق  للحد من صعود عملتها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم