الفا فلسطيني يشيعون شابا قتل على يد الجنود الاسرائيليين في الضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573851/

شيع حوالي الفي فلسطيني قرب رام الله بالضفة الغربية متظاهرا فلسطينيا شابا قتل بقنبلة غاز مسيل للدموع اطلقها الجيش الاسرائيلي على تظاهرة اسبوعية احتجاجا على توسيع مستوطنة اسرائيلية مجاورة.

 

شيع حوالي الفي فلسطيني قرب رام الله بالضفة الغربية متظاهرا فلسطينيا شابا قتل بقنبلة غاز مسيل للدموع اطلقها الجيش الاسرائيلي على تظاهرة اسبوعية احتجاجا على توسيع مستوطنة اسرائيلية مجاورة.

ووري مصطفى عبد الرزاق التميمي البالغ من العمر 28 عاما الثرى يوم السبت 10 ديسمبر/كانون الاول ملفوفا بالعلم الفلسطيني وسط جو من مشاعر الالم والغضب التي سادت بين المشيعين، الذين هدد البعض منهم بالانتقام من مستوطنة "حلميش" الاسرائيلية المجاورة.

واصيب المتظاهر في الوجه تحت عينه اليمنى بقنبلة الغاز المسيل للدموع ونقل على اثرها  في مروحية الى مستشفى اسرائيلي في بتاح تكفا قرب تل ابيب حيث توفي صباح السبت.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الناشط الاسرائيلي جونثان بولاك المشارك في التظاهرة قوله ان التميمي "اصيب من مسافة قريبة على بعد نحو 20 مترا"، موضحا انه تم اطلاق قنبلة الغاز من "آلية متحركة".

واكد بولاك انها "كانت تظاهرة عادية، الا ان الجيش كان عدوانيا بشكل خاص".

واصيب خلال المواجهات التي وقعت الجمعة في القرية سبعة متظاهرين، بينهم ثلاثة بالرصاص المطاطي.

هذا وادعى الجيش الاسرائيلي على لسان المتحدث باسمه ان نحو مئة فلسطيني شاركوا في "تظاهرة غير مرخص لها تعرضت خلالها قوات الامن لرشق الحجارة فردت بوسائل مكافحة الشغب".

ويتظاهر منذ نهاية 2009 اسبوعيا كل يوم جمعة أهالي قرية النبي صالح بمشاركة متضامنين أجانب وإسرائيليين للاحتجاج على مصادرة أجزاء من أراضي القرية لتوسيع مستوطنة حلميش اليهودية المجاورة، حيث غالبا ما تشهد مواجهات بين المتظاهرين والجنود الإسرائيليين تسفر عادة عن عشرات الجرحى والمعتقلين .

وتؤكد منظمة "بتسليم" الإسرائيلية مقتل 20 شابا خلال ثماني سنوات، منذ انطلاق الاحتجاجات السلمية ضد الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

وحذرت ساريت ميكايلي المتحدثة باسم المنظمة من ان "الأخطر هو قيام الجنود الاسرائيليين بشكل منتظم باطلاق قنابل يدوية مباشرة على المتظاهرين الفلسطينيين، خلافا لتعليمات رؤسائهم ".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية