المالكي الى واشنطن عشية انتهاء انسحاب القوات الامريكية من العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573850/

توجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى واشنطن حيث من المقرر ان يلتقي مع الرئيس الامريكي باراك اوباما لفتح "افق جديد" للعلاقات بين العراق والولايات المتحدة قبيل انهاء انسحاب القوات الامريكية من العراق في نهاية الشهر الجاري.

توجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الاحد 11 ديسمبر/كانون الاول الى واشنطن حيث من المقرر ان يلتقي مع الرئيس الامريكي باراك اوباما لفتح "افق جديد" للعلاقات بين العراق والولايات المتحدة قبيل انهاء انسحاب القوات الامريكية من العراق في نهاية الشهر الجاري.

وقد نقلت وكالة "فرانس برس" عن علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة العراقية قوله ان هذه الزيارة ستكون بالنسبة للمالكي "الاولى وهو زعيم دولة لا قوات اجنبية فيها، وتستطيع الاتكال على نفسها بشكل كامل". واضاف المستشار: "سنناقش كل اوجه التعاون ونفتح افقا جديدا للعلاقات بين بغداد وواشنطن، بعدما كانت تحكمها المسائل العسكرية".

وضم الوفد الذي يرافق المالكي في زيارته وزير الخارجية هوشيار زيباري وثامر الغضبان رئيس هيئة المستشارين، وفلاح الفياض مستشار الامن القومي، بالاضافة الى وزير النقل هادي فرحان العامري ووزير التجارة خير الله بابكر ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي، وغيرهم من المسؤولين.

ومن المقرر ان يجري رئيس الوزراء العراقي مباحثات مع اوباما ونائبه جوزف بايدن ووزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى جانب بعض اعضاء الكونغرس وممثلي اوساط الاعمال الامريكية. وستتصدر المباحثات مواضيع الامن والطاقة والشؤؤن القضائية ، كما سيتناول الطرفان بشكل خاص انسحاب القوات الامريكية من العراق والشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مرحلة ما بعد الانسحاب.

ويذكر ان هذه الزيارة التي ستستغرق يومين تأتي قبل اقل من شهر من انتهاء الانسحاب الامريكي من العراق بعد 8 سنوات من الوجود العسكري للامريكان في البلاد.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي جليل البياتي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان لزيارة المالكي لواشنطن 3 محاور اولها مناقشة اتمام انسحاب القوات الامريكية، والثاني قدرة قوات الامن العراقية على بسط سيطرتها على الوضع الامني في البلاد، والثالث هو دور الولايات المتحدة الذي ستلعبه في العراق بعد الانسحاب، علما بان سلاح الجو العراقي غير متطور، ولذلك فان الحكومة العراقية كانت تعتمد في حماية اجواء البلاد على القوات الجوية الامريكية.

المصدر: "فرانس برس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية