حزب الله يفضح مجددا نشاط الاستخبارات الامريكية في لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573815/

كشف حزب الله اللبناني معلومات جديدة عن نشاطات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي ايه" في لبنان، بعدما أكّد مؤخرا أنّه تمكّن من فضح عملاء أميركيين في بلاده.

كشف حزب الله اللبناني معلومات جديدة عن نشاطات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي ايه" في لبنان، بعدما أكّد مؤخرا أنّه تمكّن من فضح عملاء أمريكيين في بلاده.

وفي برنامج بثته قناة "المنار" يوم 10 ديسمبر/كانون الأول كشف حزب الله اسم "الرئيس الحالي للاستخبارات الأمريكية في لبنان"، موضحا أنّه "ينتحل صفة موظف دبلوماسي في السفارة". وتابع أنّ "ضباط السي آي ايه ينشطون في عمليات تجنيد عملاء من مختلف شرائح المجتمع اللبناني" من "موظفين حكوميين وعناصر أمنية وشخصيات دينية ومصرفية وأكاديمية".

وأوضحت القناة أنّ "عمليات تجنيد العملاء تجري داخل مقر السفارة الأمريكية واللقاءات معهم تعقد في المطاعم والمقاهي مثل ماكدونالدز وبيتزا هات وستاربكس". وتابع التقرير أنّ "ضباط الاستخبارات الأمريكية يستولون على جزء من الأموال المخصصة للعملاء ويطلبون منهم التوقيع على إيصالات لمبالغ أكثر مما يتقاضاه هؤلاء العملاء"، وأكّد أنّ "جهود السي آي ايه في لبنان تتركز على معلومات حول حزب الله والمقاومة ومخازنها وأسلحتها ومجاهديها ومسؤوليها وتحديد أماكن سكنهم".

وفي البرنامج نفسه قال رئيس لجنة الاتصالات النائب حسن فضل الله إلى أنّ "الحرب الأمنية التي تخوضها المقاومة مع أجهزة المخابرات الإسرائيلية والأمريكية تخاض بشكل سري"، مشيرا إلى أنّ "النتائج مدوية وما يكشف عنه هو القليل القليل"، وتابع أنّ "أولويات الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية في لبنان هي استهداف المقاومة وضربها"، مؤكدا أنّ "برنامج المقاومة وجدول أعمالها يستمر بمعزل عن كل التحديات والسجالات التي تحصل".

وكان حزب الله اتهم في 23 نوفمبر/تشرين الثاني السفارة الأمريكية في بيروت بالضلوع في عمليات تجسس، مطالبا الحكومة اللبنانية باتخاذ إجراءات فورية في هذا المجال، بحسب ما جاء في تصريحات لأحد نوابه. وبعد أيام أعلنت الحكومة اللبنانية الأربعاء أنّها قررت استدعاء السفيرة الأمريكية في بيروت بعد تأكيد حزب الله اللبناني كشف عملاء لوكالة الاستخبارات المركزية في لبنان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية