مصادر اعلامية: زرداري لن يعود الى باكستان تحسبا لمحاكمته في فضيحة "ميموغيت"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573759/

ذكرت وسائل اعلام باكستانية أن رئيس البلاد آصف علي زرداري، المتواجد حاليا في احد المشافي الاماراتية، لا ينوي العودة الى باكستان حيث بانتظاره تهم الخيانة العظمى وفضيحة قضائية.

ذكرت وسائل اعلام باكستانية أن رئيس البلاد آصف علي زرداري، المتواجد حاليا في احد المشافي الاماراتية، لا ينوي العودة الى باكستان حيث تنتظره تهم الخيانة العظمى  وفضائح قضائية.

وقالت في هذا الصدد صحيفة "تريبون" يوم 10 ديسمبر/كانون الأول استنادا الى مصدر في حزب الشعب الباكستاني الحاكم أن الرئيس وفي حال قرر العودة الى وطنه "فذلك سيكون لفترة قصيرة جدا"، وسينتظر خارج البلاد نتيجة المحاكمة في قضية "ميموغيت".

وكانت تقارير صحفية ذكرت في وقت سابق ان زرداري اصيب بشلل الوجه النصفي اثر تعرضه لسكتة دماغية متوسطة الشدة، ونقل الى مشفى في مدينة دبي على اثرها. وقال متحدث باسم الرئيس الخميس نقلا عن الطبيب المعالج ان الرئيس يتعافى وحالته مستقرة، لكنه سيخضع لفحوصات اضافية، مشيرا الى انه تم نقل زرداري من قسم العناية المركزة الى غرفة عادية بالمستشفى.

يذكر ان زرداري غادر باكستان في لحظة حرجة، حيث بدأت المحكمة الباكستانية العليا النظر في قضية ما يعرف بـ"ميموغيت" التي قد يصبح رئيس البلاد آصف زرداري أهم المتهمين فيها.

يشار إلى أن المحكمة إضافة إلى الرئيس زرداري ستستدعي لتقديم الشهادات مدير دائرة الاستخبارات الموحدة الباكستاني، سفير باكستان السابق في الولايات المتحدة، حسين حقاني ورجل الأعمال الأمريكي الباكستاني الأصل منصور إيجاز.

يذكر أن فضيحة "ميموغيت" بدأت في وقت سابق من هذا الشهر بعد ظهور أنباء تقول إن الرئيس زرداري أمر بإعداد مذكرة سرية للولايات المتحدة طلب فيها من واشنطن تأييد نيته بتغيير قيادة الجيش والمخابرات لتضم الضباط الموالين له وللغرب. وقيل إن السفير حقاني ومنصور إيجاز لعبا دور وساطة بين الإدارة الأمريكية وزرداري. وأدت هذه الفضيحة إلى إقالة السفير حقاني تحت ضغوط من القيادة العسكرية الباكستانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك