محلل سياسي: باكستان تتطلع إلى التحالف مع الصين وروسيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573746/

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي رضوان ذو الفقار أن العلاقات بين إسلام آباد وواشنطن خرجت عن سيطرة الأمريكيين في الآونة الأخيرة. ورأى ذو الفقار في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن باكستان تتطلع إلى التحالفِ مع الصين وروسيا.

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي رضوان ذو الفقار أن العلاقات بين إسلام آباد وواشنطن خرجت عن سيطرة الأمريكيين في الآونة الأخيرة. ورأى ذو الفقار في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن باكستان تتطلع إلى التحالفِ مع الصين وروسيا.

س: الولايات المتحدة بدأت تخلي قاعدة "شمسي" الحيوية بالنسبة للتحالف الدولي في افغانستان، والجيش الباكستاني اعلن من جهته أنه اخلى بعض القواعد والنقاط الاستخباراتية على الحدود الباكستانية ـ الأفغانية، كيف ترى هذه التحركات ومستقبل الاجراءات على تواجد القوات الدولية في افغانستان؟

الوضع خرج عن سيطرة الأميركيين كليا في الوقت الراهن، لأن الأمور لم تسر كما يريدون، فلقد كانوا يخططون للقيام بمزيد من الضغوط على باكستان، وكانوا يعتقدون أن هذه الضغوط ستنجح إلا أن غارة الناتو الأخيرة جاءت على عكس رغبات الأمريكيين. الجيش الباكستاني كان تعرض لضغوط من الداخل عقب عملية ايبت اباد وكان عليه أن يقوم بإجراء لإرضاء الشعب الساخط، وكان ذلك جزءا من ردة الفعل تلك، والوضع الآن يزداد توترا، وإذا استمر هذا التوتر لبضعة أشهر أخرى فإنه سيصل إلى مرحلة أكثر حدة بحيث سيبحث كل من الطرفين عن حلفاء جدد، فباكستان تتطلع إلى التحالف مع الصين وروسيا، لتوضح بأنها تستطيع إيجاد طرق لتغطية مشاكلها الأساسية، فمشكلة باكستان هي عدم وجود رؤوس الأموال اللازمة للتنمية، والأمريكيون يبحثون عن بديل، ولكنه لا يبدو ممكنا، فلو أرادوا البحث عن طريق بديل لخطوط الإمدادات الباكستانية كروسيا مثلا فإن ذلك صعب حاليا، ولا أعتقد بأن الروس سيكونون سعداء إذا قاموا بالعمل مع الأمريكيين في الوقت الراهن لأن الوضع مختلف ولكن البعض يرى بأن الأمور ستستقر في وقت ما، ولكنني أعتقد أن الوقت قد حان للتغيير وخاصة لباكستان وسنرى قريبا حلفاء آخرين لها.

س: هناك من يقول أن دفة الضغوط التي كانت تمارس على باكستان في السنوات الاخيرة باكستان الآن اصبح بمقدورها الامساك بخيط الضغوط، برأيك كيف ستضغط باكستان لاستخلاص ما هو ممكن من الولايات المتحدة لحماية مصالحها في افغانستان؟

أصحاب المصلحة جميعهم من جيش وحكومة مدنية تقف حاليا في نفس المكان، وسيصبح لباكستان موقف واضح تستطيع من خلاله إملاء شروطها وتحقيق مصالحها بدون أي تعقيدات، فهم يستطعيون الآن أن يأمروا بإيقاف عمليات طائرات التجسس، وباكستان تقوم بنقل إمدادات الناتو بشكل ناجح منذ عام 2001، ومنذ أن أعلن برويز مشرف تحالفه معهم وقيامه بمحاربة الإرهاب منذ عام 2004 قامت باكستان بعمل ناجح فاق ما قام به الناتو والولايات المتحدة، وكان الكثيرون على الصعيد الوطني يتحدثون عن انهيار وشيك لباكستان، ولذلك يجب الاهتمام بالحفاظ على سيادة باكستان حتى يتحد الشعب مرة أخرى.

س: هناك جدل حول مقاطعة باكستان لمؤتمر افغانستان واتهامات بتقاعسها لدعم عملية السلام، كيف ترى هذا الجدل؟

إذا كنت تتحدث عن الأمن داخل دولة ما فعليك أن تنظر لبلدك هل هو آمن أو العكس؟ باكستان ستهتم بأمن المنطقة ولكن قبل ذلك ستنظر إلى أمنها القومي أهو على ما يرام أم لا؟ فإذا كانت باكستان تتعرض لهجمات داخل أراضيها فإنه سيصعب على باكستان أن تفكر في أمن الدول الأخرى الحدودية معها، نحن دولة ذات سيادة، ونريد استرجاع كرامتنا واحترامنا، وإذا حصلنا على هذه الأمور فإننا سنتمكن من الاستمرار في التحالف، وإذا لم نحصل عليها فإنه من الصعب علينا أن نستمر في أي تحالف، وهذه الأمور التي طالبنا بها لم نحصل عليها حتى الآن ومن أجل باكستان قاطعت الحكومة مؤتمر بون لإيصال رسالة للعالم ليعلم ماذا نريد؟

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك