مدفيديف يؤكد استعداد روسيا لبحث اقتراحات الناتو الخاصة بإنشاء درع صاروخية مشتركة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57347/

اشاد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال لقائه اندرس فوغ راسموسن الامين العام للناتو بالتغيرات الايجابية التي طرأت على العلاقات بين روسيا والحلف، مشيرا ان هذا الامر سيسمح بتمتين نظام الامن في اوروبا والعالم اجمع. وقال سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لحلف الناتو في وقت لاحق إن الرئيس الروسي أكد خلال اللقاء مع راسموسن استعداد روسيا لبحث الاقتراحات الخاصة بإنشاء منظومة مشتركة للدفاع الصاروخي.

اشاد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بالتغيرات الايجابية التي طرأت على العلاقات بين روسيا والناتو، وذلك خلال  لقائه باندرس فوغ راسموسن الامين العام للناتو الذي عقد  يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني في موسكو.
وقال مدفيديف:"  لقد باتت العلاقات بين روسيا والناتو في الاونة الاخيرة  اكثر فاعلية وكثافة". واضاف قائلا:" يسرنا  بان هذا الامر يمكننا من التركيز اكثر على تطوير التعاون وصنع منظومة امن امتن في اوروبا والعالم اجمع".
وقال  مدفيديف  انه ينوي ان يبحث اليوم حالة العلاقات، مضيفا انه يأمل ان تتاح له فرصة اخرى  ليناقش على هامش قمة لشبونة اهم مسائل التعاون بين روسيا والناتو.
وتوجه مدفيديف الى ضيفه بقوله:"  لقد اتخذت قرارا بزيارة لشبونة، لانني اعتبر ان هذه القمة ستكون مفيدة".
واشار الامين العام للناتو في كلمته الجوابية الى انه يتوقع ان تشهد لشبونة انطلاقة جديدة في العلاقات بين الناتو وروسيا.
وقال راسموسن:" اتوقع ان يعقد  في لشبونة اجتماع بناء. وحضرت الى هنا لتحضير هذا اللقاء. وساعمل كل ما في وسعي من اجل احراز نتائج ملموسة".
وشاطر راسموسن مدفيديف في رأيه حين قال الاخير ان الاونة الاخيرة شهدت  تقدما كبرا في العلاقات بين الناتو وروسيا. واعرب عن امله بان تتطور تلك العلاقات مسقبلا.
وبحسب رأيه فان قمة لشبونة سوف لن تشهد انطلاقة جديدة في العلاقات بين الناتو وروسيا فحسب، بل وستتوج  بتحديث العلاقات المتبادلة. وقد توفرت لذلك كل الامكانات.
ولفت مدفيديف الى لفظ "التحديث"  فيما يتعلق بالعلاقات بين روسيا والناتو، حين قال :" تتمتع كلمة التحديث بشعبية بالغة في بلادنا". ثم طلب مدفيديف بان يطلعه راسموسن على سير التحضير لقمة لشبونة.
يذكر ان سيرغي لافروف وزير الخارجية واناتولي سيرديوكوف وزير الدفاع في روسيا الاتحادية ودميتري روغوزين المندوب الدائم لروسيا الاتحادية لدى الناتو حضروا اللقاء من الجانب الروسي.

وقال سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لحلف الناتو في وقت لاحق إن الرئيس الروسي أكد خلال اللقاء مع راسموسن استعداد روسيا لبحث الاقتراحات الخاصة بإنشاء منظومة مشتركة للدفاع الصاروخي.

راسموسن : التعاون في مجال الدرع الصاروخية لا يقتضي  بدمج المنظومتين بل التعامل بينهما

من جانبه اعلن أندرس راسموسن في المؤتمر الصحفي المشترك عقد يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني مع سيرغي لافروف اعلن ان التعاون بين روسيا الاتحادية  والحلف في مسألة الدرع الصاروخية لا يقتضي دمج منظومتي الدفاع المضاد للصواريخ. وقال راسموسن:" اود تسليط الضوء على هذه المسألة ، علما انه هناك نوع من سوء الفهم . فانا لا اقترح دمج منظومتينا وجعلهما تشكلان منظومة مشتركة. واظن ان الناتو ستتوفر لديه منظومة وروسيا لديها منظومة خاصة بها. لكن من المهم ان تتعامل هاتان المنظومتان".
وبحسب قوله فان هذا الامر سيتيح الفرصة  لضمان الامن تحت سقف مشترك واحد وتنظيم تبادل المعلومات والمعطيات.
ويعتقد الامين العام للناتو ان منظومة الدرع الصاروخية  يمكن ان تكون اكثر فاعلية في هذا الحال .
واوضح راسموسن قائلا:" سنشهد تعاونا بين بعض المنظومات، وذلك  في اطار بنية الامن المشتركة.
ويرى راسموسن ان قمة مجلس روسيا – الناتو المزمع عقدها في اواخر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري  يمكن ان تتخذ قرارا  ببدء العمل التحضيري في هذه المسألة.
واعلن راسموسن ان قوانين حلف شمال الاطلسي لا تستبعد عضوية روسيا في الناتو، لكن المرحلة الراهنة تقضي باتخاذ موقف براغماتي من التعاون بين روسيا والحلف.
وقال راسموسن:"  بامكاننا  ان نوجه دعوة لعضوية الناتو الى اي بلد اوروبي، بما في في ذلك روسيا، لكن يبدو لي اننا يجب ان نلقى نظرة  براغماتية الى  هذه المسألة. واكد راسموسمن  ان الناتو لم يتلق اي طلب من جانب روسيا  بالعضوية في الحلف.
واضاف راسموسن قائلا:"  بدلا من  اطلاق نقاشات فيما يتعلق بالعضوية المحتملة في المنظمة  يبدو لي ان الموقف الصائب هو صياغة الشراكة الاستراتيجية الحقيقية بين روسيا والناتو".
من جهته اعلن سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي المشترك مع راسموسن ان  التعاون بين روسيا والناتو في مجال الدرع الصاروخية المشتركة يمكن ان يتحقق على  قدم المساواة، مشيرا الى ان كل القرارات في هذا المشروع الذي طرحه حلف شمال الاطلسي ستتخذ بعد معالجة التهديدات والتحديات الحديثة.
يذكر ان الامين العام للناتو عرض على روسيا في سبتمبر/ايلول الماضي المشاركة في مشروع الدرع الصاروخية الجديدة للحلف.
وقال لافروف مجيبا عن سؤال موجه اليه عن  جوهر اقتراح راسموسن:" يمكنني القول دون ان اتطرق الى التفاصيل ان شركاءنا في الناتو يدركون بوضوح ان مشاركة ر وسيا في هذا المشروع المشترك المحتمل لا يمكن ان تتحقق الا كمشاركة متساوية في الحقوق. واضاف الوزير الروسي قائلا:" لقد اقترح راسموسن انطلاقا من ذلك  المعالجة المشتركة  لما يجب ان نتخذ من قرارات قبل ان نفهم مدى واقعية هذا التعاون. وآمل بان نتخذ هذه الخطوة الواقعية التي لا بد منها وينفذ العمل التحضيري. ثم  يمكن لرؤساءنا ان يتخذوا  قرارات".
واجاب راسموسن على سؤال وجهته اليه  صحفية غربية عن الاقتراحات التي  حضر بها الى موسكو مازحا :" نحن رجال جديون. وليس بوسعنا الاتصال بالصحافة بمجرد ان نبدأ البحث الجدي والمحترف".

وكان  أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف الناتو قد أعلن في مؤتمر صحفي عقده في مقر وكالة الأنباء "نوفوستي" الروسية في وقت سابق يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني، انه سلم للجانب الروسي اقتراحات محددة حول التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)