الجيش التونسي يقبض على 3 مسلحين ليبيين والمبزع يرفض تسليم المحمودي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573447/

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول اعتقال ثلاثة مهربين ليبيين مسلحين بعد مطاردتهم من قبل قوات الجيش داخل أراضي تونس.

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول اعتقال ثلاثة مهربين ليبيين مسلحين بعد مطاردتهم من قبل قوات الجيش داخل أراضي تونس.

وأوضح الناطق باسم الوزارة هشام المؤدب لوسائل الإعلام أن الجيش التونسي اعتقل مساء أمس الاثنين ثلاثة ليبيين مسلحين ببنادق رشاشة بعد أن تعطلت شاحنتهم المعدة لتهريب السلع أثناء مطاردة الجيش التونسي لهم وبعد تبادل لإطلاق النار في منطقة تقع على بعد 15 كيلومترا من نقطة الحدود.

وكانت السلطات التونسية أغلقت معبر راس جدير الحدودي بعد الخروقات الأمنية من الجانب الليبي.

وشهدت المناطق الحدودية بين تونس وليبيا في المدة الأخيرة توترا شديدا أدى إلى إغلاق نسبي لمعبري راس جدير وذهيبة يوم الجمعة الماضي بعد تكرار ما وصفتها السلطات التونسية بالخروقات الأمنية واستعمال السلاح من قبل الثوار الليبيين المسيطرين على المعابر.

من جهته أعلن وزير الداخلية الليبي فوزي عبد العال أمس أن معبر راس جدير الحدودي مع تونس (180 كيلومترا غرب طرابلس) أصبح تحت سيطرة وزارته.

وأكد أثناء مؤتمر صحفي عقده في طرابلس أن المعبر أصبح تحت سيطرة وزارة الداخلية، متعهّداً أن تظهر وزارته هيبة القانون والدولة.

وفي رده على سؤال عن الخروقات الأمنية التي حصلت على الحدود بين البلدين، قال وزير الداخلية إن "مثل هذه الخروقات لا يمكن أن تشكل عائقا في العلاقات بين البلدين".

وأكد أنه سيعاد فتح المعبر أمام حركة التنقل بين ليبيا وتونس في غضون أسبوع واحد، بعد ترتيبات أمنية سيتم اتخاذها.

من جهة أخرى أعلن الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع، مؤخرا في مقابلة بثها التلفزيون الرسمي التونسي أنه لن يوقع مرسوما يقضي بتسليم البغدادي المحمودي آخر رئيس حكومة في حقبة القذافي، إلى المجلس الانتقالي الليبي خشية تعرضه للتعذيب.

وقال المبزع إن المرسوم لم يصل إليه بعد، وإنه لن يوقع عليه إن وصل إليه، مؤكدا أنه سيترك النظر في هذه المسألة إلى رئيس تونس المقبل، في رد على مطالبة المجلس بتسليم المحمودي الذي تلاحقه العدالة الليبية بتهم تتعلق بالفساد المالي والتحريض على اغتصاب نساء ليبيات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية