الأمين العام للناتو: نحن مهتمون باستئناف التعاون مع روسيا في مجال الدرع الصاروخية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57333/

أعلن أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف الناتو يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني، انه سلم للجانب الروسي اقتراحات محددة حول التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ. وأكد أن الحلف مهتم باستئناف التعاون مع روسيا في مجال الدفاع المضاد للصواريخ.

أعلن أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف الناتو يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني، انه سلم للجانب الروسي اقتراحات محددة حول التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ.
وقال راسموسن في مؤتمر صحفي بموسكو: "قدمت اليوم اقتراحاتي حول كيفية بناء عملنا المشترك في هذا المجال. وانا آمل في اننا سنتمكن من التوصل الى اتفاق".
وأكد الأمين العام للحلف أن لروسيا كامل الحق في طرح اية مسائل حول هيكلية الدرع الصاروخية التابعة للناتو المزمع نشرها في أوروبا.
وقال راسموسن: "لا نريد أن نفرض على روسيا هيكلية معينة للدرع الصاروخية المستقبلية. ويجب علينا ان ندرس كافة هذه المسائل معا".
وأكد أن الحلف مهتم باستئناف التعاون مع روسيا في مجال الدفاع المضاد للصواريخ، مشيرا الى أن الطرفين قد أجريا في السابق تدريبات مشتركة في مجال الدرع الصاروخية لمسرح العمليات الحربية. وأضاف: "أما الخطوة القادمة، فنأمل في أن تكون توسيع الدرع الصاروخية لمسرح العمليات الحربية كي تصبح منظومة أقليمية للدفاع الصاروخي".

وكان راسموسن الذي وصل يوم الأربعاء الى موسكو من أجل التحضير لقمة روسيا-الناتو في لشبونة يومي 19 و20 نوفمبر/تشرين الثاني، قد التقى مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حيث سلم اليه الاقتراحات الخاصة بالدرع الصاروخية.
وأشار الأمين العام للناتو الى أن الطرفين قد يبدآن التعاون في مجال إنشاء الدرع الصاروخية الأوروبية فورا، مضيفا ان القرار ببدء هذا التعاون قد يتخذ خلال قمة روسيا-الناتو في لشبونة يومي 19 و20 نوفمبر/تشرين الثاني.
وأضاف راسموسن انه لا يتوقع أن تقدم روسيا خلال القمة ردا واضحا على الاقتراحات حول هيكلية الدرع الصاروخية المستقبلية، وأضاف ان موسكو تحتاج الى وقت أطول لتحديد موقفها.

الناتو لا يستبعد التعاون مع روسيا في مجال الحلول التقنية للدرع الصاروخية
قال راسموسن انه لا يستبعد أن يبدأ الناتو التعاون مع روسيا في مجال "الحلول التقنية للدرع الصاروخية" وليس في مجال تبادل المعلومات فقط، كما اعلن سابقا.
ويقترح راسموسن انشاء درع صاروخية شاملة تمتد من فانكوفير الى فلاديفوستوك وتربط بين الدرع الصاروخية الأمريكية والدرع الصاروخية لمسرح العمليات الحربية التابعة للناتو والدروع الصاروخية القومية لأعضاء الحلف وهذا بالاشتراك مع روسيا. وفي الوقت نفسه اشار الى أن الدرع الصاروخية الشاملة لن تكون الا عنصرا إضافيا في استراتيجية الحلف للدرع النووي.
وأضاف راسموسن انه لا يرى فائدة من دمج منظومة الدفاع الصاروخي التابعة لروسيا مع الدرع الصاروخية التابعة للناتو، لكنه يرى فرصة لتنسيق فعال بينهما. وذكر ان إنشاء هيكلية مشتركة للإدارة في هذا المجال سيتيح للطرفين تقليص تكاليفهما ورفع فعالية المنظومتين الدفاعيتين.
وفي رده على سؤال حول احتمال نشر رادار تابع للدرع الصاروخية في تركيا، قال راسموسن أن الحلف سيتخذ القرار النهائي حول هيكلية الدرع انطلاقا من الاخطار الاستراتيجية الموجودة. واكد أن نهج الناتو الجديد في هذا المجال سيتم تطبيقه بمراحل وبصورة مرنة.
وأضاف راسموسن أنه بحث كل هذه المواضيع مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وسيتطرق الى قضية الدرع الصاروخية ايضا خلال لقائه المرتقب مع الرئيس دميتري مدفيديف.

كما لم يستبعد راسموسن مشاركة أوكرانيا في إنشاء الدرع الصاروخية الأوروبية، وذكر أن دعوة الحلف للمساهمة في هذا المشروع موجهة الى جميع شركائه الاستراتيجيين.
كما قال الأمين العام للحلف ان الناتو يحترم قرار القيادة الأوكرانية بعدم الانضمام اليه، مؤكدا أن الناتو يسعى لمواصلة التعاون مع هذه البلاد. كما أكد راسموسن أن الحلف مستعد لقبول أوكرانيا وجورجيا في صفوفه إذا كانتا تتناسبان مع الشروط المطلوبة.
وأعرب راسموسن عن أمله في أن تسفر قمة روسيا-الناتو القادمة عن "طي صفحة الماضي" في العلاقات بين روسيا والناتو، قائلا: "أنا واثق من أن القمة ستؤكد ان الناتو ليس عدوا لروسيا، بل يرى فيها شريكا استراتيجيا".

روسيا والناتو قد يتفقان على توسيع ترانزيت الامدادات التابعة للحلف الى افغانستان
اشار الأمين العام لحلف الناتو الى أن هناك فرصة لتوسيع ترانزيت الامدادات التابعة للحلف الى افغانستان عبر الاراضي الروسية. وذكر أن الحلف يسعى لعقد اتفاق جديد مع موسكو في هذا المجال.
كما دعا راسموسن الى توسيع التعاون بين الطرفين في مجال مكافحة المخدرات في افغانستان، وخاصة في ما يخص تدريب الوحدات الخاصة في الشرطة الأفغانية على هذه النشاط.
كما أعرب الأمين العام للناتو عن أمله في أن تقدم روسيا ردا إيجابيا على اقتراحه الخاص بتوريد المروحيات الروسية الى أفغانستان، مشيرا الى أن هناك الاحتمال ان يتم التوقيع على اتفاقية بهذا الشأن  خلال قمة لشبونة. كما اقترح راسموسن على روسيا انشاء صندوق مشترك لتمويل توريد المروحيات الروسية وقطع الغيار لها الى أفغانستان، بالإضافة الى تدريب الطيارين الافغان على قيادة وصيانة المروحيات الروسية.

الناتو لا يسعى لتوسيع نشاطه في منطقة القطب الشمالي
وكان إيفو دالدار السفير الأمريكي لدى الناتو قد اكد في وقت سابق أن الحلف غير مهتم على الإطلاق بعسكرة منطقة القطب الشمالي.
وقال دالدار ردا على سؤال حول قلق موسكو من نشاط حلف الناتو في منطقة القطب الشمالي، انه لا يرى اساسا لمثل هذه التخوفات، مشيرا الى أن المسائل المتعلقة بهذه المنطقة يجب أن تحل في مجلس القطب الشمالي الذي يضم 4 من اعضاء حلف الناتو، وهم النرويج وكندا والدنمارك والولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)