جمعية غير حكومة لمراقبة الانتخابات تتهم السلطات الروسية باضطهادها

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573265/

اتهمت جمعية "غولوس" (الصوت) غير الحكومية لمراقبة الانتخابات، السلطات الروسية بمنع بعض مراقبيها من دخول مراكز الاقتراع في مدينتي تومسك (سيبيريا الغربية) وفلاديفوستوك (الشرق الأقصى الروسي).

اتهمت جمعية "غولوس" (الصوت) غير الحكومية لمراقبة الانتخابات، السلطات الروسية بمنع بعض مراقبيها من دخول مراكز الاقتراع في مدينتي تومسك (سيبيريا الغربية) وفلاديفوستوك (الشرق الأقصى الروسي).

من جانب آخر، يواجه موقع الجمعية الالكتروني، عطلا فنيا لم يعرف سببه، يمنع متصفحي الانترنت من دخول الموقع، منذ صباح يوم الاحد 4 ديسمبر/كانون الأول الذي تشهد فيه روسيا الانتخابات البرلمانية. كما لا يمكن الدخول منذ صباح يوم الأحد الى موقع "خارطة الخروقات الانتخابية" الذي أنشأته جمعية "غولوس" من أجل تمكين الناخبين من نشر المعلومات عن الخروقات خلال فترة السباق الانتخابي والانتخابات. وذكرت جمعية "غولوس" في صفحتها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي ان موقعها الالكتروني وموقع "خارطة الخروقات" تعرضا لهجوم شامل من قبل هاكرز مجهولين.

هذا وأعلنت ليليا شيبانوفا المسؤولة عن جمعية "غولوس" انها احتجزت لدى الجمارك في مطار بموسكو لمدة 12 ساعة وصودر حاسوبها المحمول.

وأوضحت ان رجال الجمارك طلبوا منها تسليمهم حاسوبها للتحقق مما اذا كانت تستخدم برامج معلوماتية غير قانونية، وهو ما رفضت القيام به في غياب محاميها.

وأكدت إدارة الجمارك في مطار شيريميتيفو مصادرة حاسوب محمول من شيبانوفا، لكنها رفضت توضيح أسباب هذه الخطوة.

وفي وقت سابق قررت محكمة روسية فرض غرامة مالية قدرها 30 الف روبل (أقل من الف دولار) على جمعية "غولوس" بسبب خرقها للقانون الانتخابي الروسي، وهذا ردا على دعوى رفعها 3 نواب روس اتهموا "غولوس" بشن حملة اعلامية عدائية ضد بعض الأحزاب. وأشار النواب الى ان الجمعية تتلقى تمويلها من الغرب، وتساءلوا كيف يسمح لمثل هذه المنظمة الممولة من الغرب والمسجلة في روسيا، المراقبة على الانتخابات الروسية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة