مدفيديف : العنف ضد الاطفال من روسيا في الخارج ينبغي ان يكون معاقب عليه في جميع الاحوال

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573223/

كلف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم 3 ديسمبر/كانون الاول يوري تشايكا المدعي العام الروسي وبافل أستاخوف مفوض حقوق الانسان لدى الرئيس الروسي،  كلفهما القيام باعداد آلية من شأنها ان تضع الاجانب الذين يتبنون أيتاما روس تحت المسؤولية الجنائية في حال استخدامهم للعنف ازاء اطفالهم بالتبني.

كلف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم 3 ديسمبر/كانون الاول يوري تشايكا المدعي العام الروسي وبافل أستاخوف مفوض حقوق الانسان لدى الرئيس الروسي،  كلفهما القيام باعداد آلية من شأنها ان تضع الاجانب الذين يتبنون أيتاما روس تحت المسؤولية الجنائية في حال استخدامهم للعنف ازاء اطفالهم بالتبني.

وقال مدفيديف:" لا يجوز هنا اتخاذ مواقف مختلفة من الاجانب والمواطنين الروس واعتبار ان الاجانب فقط يرتكبون تلك الجرائم الخطيرة بحق الاطفال بالتبني. ولا بد من إلقاء نظرة الى ما تشهده بلادنا من الجرائم المرتكبة ضد الاطفال. ويعتبر عدد تلك الجرائم لدينا كبيرا للاسف".

واعاد الرئيس الروسي الى الاذهان بعض القوانين الجديدة التي تم سنها لدينا في مجال حماية حقوق الاطفال وقال :" تنحصر المشكلة الآن في استخدام هذه الآلة القانونية باصرار وصرامة. واضاف مدفيديف قائلا:  "يتوجب عليكم وزملائكم التفكير في إعداد آلية من شأنها ان تضع هؤلاء الأشخاص تحت المسؤولية الجنائية، وذلك بموجب قوانين دولة اجنبية او وفقا لقوانيننا، في حال لا تريد الدولة الاجنبية عمل ذلك لهذا السبب او ذاك". واشار مدفيديف قائلا:" ان هذه المشكلة ليست بسيطة، واود ان  تتعاونوا في دراستها مع اجهزة التحقيق والخبراء في وزارة الخارجية، بحيث لا يتم تجاهل ولا حادث واحد من هذا النوع".

هذا وكان الناطق باسم استاخوف قد أفاد في وقت سابق بان 19 طفلا بالتبني في روسيا لقوا مصرعهم على ايدي متبنيهم في الولايات المتحدة منذ مطلع تسعينات القرن الماضي. وقال الناطق ان محكمة دائرة جونسون القضائية في ولاية أيوفا الامريكية  اصدرت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011  حكم براءة بحق  برايان ديكسترا البالغ من العمر 35 عاما والمتهم  بالقتل مع سبق الاصرار لابنه الروسي بالتبني إسحاق جوناتان ديكسترا البالغ من العمر سنة والنصف. واضاف الناطق ان مقتل الطفل يعود الى 14 اغسطس/آب عام 2005.

يذكر ان المحكمة الامريكية بمدينة يورك بولاية بنسلفانيا حكمت منذ اسبوعين على الزوجين نانيت ومايكل كرافير بالسجن لمدة 16 شهرا بتهمة القتل غير العمد للطفل إيفان سكوروبوغاتوقف الروسي الاصل، وتقرر اخلاء سبيلهما في قاعة المحكمة لكونهما أمضيا في المعتقل مدة تزيد عن السنة والنصف. وقد أقر المحلفون جزءً من ذنب الزوجين، ولكنهم قاموا بتبرأتهما من التهمة الاساسية، وهي القتل مع سبق الاصرار. وكانت النيابة العامة قد طلبت الحكم على الزوجين بالاعدام. وأثار موت الطفل والحكم الذي اصدرته المحكمة  أصداء اجتماعية واسعة في روسيا والولايات المتحدة على حد سواء.

المصدر: وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة