إحذر من الطابعات الموصولة على الشبكة

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573200/

الطابعة المنزلية أو المكتبية جهاز لا بد منه في معظم الحواسب والشبكات، ولكن كما تبين حسب معطيات قسم علوم الحاسب في جامعة كولومبيا فإن هذه الطابعات، وبشكل خاص الطابعات الليزرية تشكل خطراً كبيراً على المستخدمين وممتلكاتهم

الطابعة المنزلية أو المكتبية جهاز لا بد منه في معظم الحواسب والشبكات، ولكن كما تبين حسب معطيات قسم علوم الحاسب في جامعة كولومبيا فإن هذه الطابعات، وبشكل خاص الطابعات الليزرية تشكل خطراً كبيراً على المستخدمين وممتلكاتهم. حيث تشير المعطيات إلى أن المخترقين يمكنهم استخدام هذه التقنيات في البدء بإشعال حريق، خاصة وأن التحكم بالطابعة عبر الشبكة أو بعض البرمجيات الخبيثة أمر ليس صعباً، فيكفي أن يتم إرسال أمر الطباعة لبرنامج خبيث إلى الطابعة لكي تبدأ بالتسخين فوق العادي لرأس الطباعة مما قد يؤدي إلى إشعال الحريق خاصة وأن الطابعة تحوي مواداً قابلة للاشتعال كالورق والبلاستك، علماً أن الفريق الذي قام بالتجربة لم يتمكن من إشعال الورقة، بل تمكن من تحويل لونها إلى البني نتيجة الحرارة.

ويبدو أن أكثر الطابعات خطورة هي الطابعات الليزرية التي تستطيع زيادة الحرارة إلى درجات عالية وفي وقت بسيط. وعملية البحث عن البرامج الخاصة لتشغيل الطابعة تتم عبر البحث في الانترنيت، مما يجعل من إمكانية إدخال البرامج الخبيثة أمراً سهلاً، وتهدد هذه المخاطر في المستقبل بإمكانية وصول المخترقين إلى أجهزة أخرى تعتمد التقنيات الحرارية ـ على سبيل المثال في المنزل الذكي ـ كالسخانات والمايكروويف وحتى الأفران الإلكترونية.

شركة هيولت باكارد الأمريكية أكدت أن الطابعات الليزرية آمنة وأن المعطيات التي تتحدث عن إمكانية إشعال حريق اعتماداً على تعديل في الواجهة البرمجية أمر مستحيل إلا أن المعطيات المقدمة لا تستثني أن تكون أنواع أخرى من الطابعات تستطيع البدء بإشعال الورقة، ولكن الأنواع الأقوى والاكبر والتي تستخدم طاقة أكبر لم تخضع لهذه الاختبارات. إلا أن هيولت باكارد أكدت أن طابعاتها مزودة بفاصل حراري يمنع الوصول إلى درجة حرارة تساعد على البدء بالاشتعال، وإن تمكن المخترقون من البدء بتسخين الطابعة، لكنها ستتوقف عن العمل مع وصول درجة الحرارة فيها إلى درجة الاحتراق وهذه التقنية مستخدمة في معظم الطابعات الليزرية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية