ايران تتهم الغرب بالضغط عليها في قضية سكينة اشتياني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57320/

اتهمت ايران يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني الغرب باستخدام قضية الايرانية سكينة اشتياني التي حكم عليها بالرجم حتى الموت لممارسة الضغط على طهران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايراني رامين مهمانبرست ان "الوقاحة بلغت بالغرب انه حول قضية اشتياني التي ارتكبت جرائم منها الخيانة الزوجية الى قضية حقوق انسان".

اتهمت ايران يوم الاربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني الغرب باستخدام قضية الايرانية سكينة اشتياني التي حكم عليها بالرجم حتى الموت لممارسة الضغط على طهران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايراني رامين مهمانبرست ان "الوقاحة بلغت بالغرب انه حول قضية اشتياني التي ارتكبت جرائم منها الخيانة الزوجية الى قضية حقوق انسان".
واضاف مهمانبرست "لقد جعل من قضيتها رمزا لحرية المرأة في الدول الغربية وبكل وقاحة يطالبون بالافراج عنها. انهم يحاولون استغلال ملف بسيط كسبيل للضغط على ايران".
هذا وافادت وكالة "ايرنا" الرسمية ان رئيس جهاز القضاء المحلي مالك شريفي اعلن ان سكينة اشتياني في صحة جيدة وان ملفها لا يزال قيد الدراسة امام القضاء.
من جهتها قالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية ضد الرجم ومقرها المانيا يوم الاربعاء بان سكينة محمدي اشتياني، التي حكم عليها بالرجم حتى الموت ويسعى المجتمع الدولي إلى انقاذها، ما زالت على قيد الحياة، وهو ما يعني انه لن يتم اعدامها يوم الاربعاء على الأرجح.

وكانت اللجنة الدولية قد قالت في وقت سابق ان اشتياني وهي إمرأة إيرانية كان قد صدر حكم باعدامها رجما لاتهامها بالزنا، سيتم اعدامها يوم الاربعاء  بتهمة القتل.
ونقلت اللجنة عي موقعها في الانترنت عن تقارير وردتها تفيد بان السلطات الإيرانية أعطت موافقتها لسجن تبريز بتنفيذ حكم الاعدام يوم الاربعاء في حق اشتياني.
وحول هذه القضية قال اليستير بيرت وزير الدولة في وزارة الخارجية البريطانية بانه ذكر صفر على اسلاميان القائم بالاعمال الايراني في لندن، في اتصال هاتفي معه يوم الثلاثاء بأن الحكومة البريطانية ترفض بشكل كامل اعدام السيدة اشتياني.
من جهته أكد البيت الابيض بان القضية تظهر الاستخفاف بحقوق الانسان، مدينا في بيان له خطط الحكومة الايرانية باعدام المرأة المذكورة.
هذا وكان قد تم تعليق حكم الرجم بحق المتهمة بعد ان وصفه سياسيون بارزون وشخصيات دينية بأنه "بدائي" و"همجي" ووحشي".

المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك