تركيا تعلن تجميد الاصول المصرفية للحكومة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572917/

قررت تركيا تجميد الاصول المصرفية التابعة للحكومة السورية، كما منعت سورية من الوصول الى ممتلكاتها الموجودة على الاراضي التركية. وصرح أحمد داود اوغلو وزير الخارجية التركي في مؤتمر صحفي عقده في انقرة يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني مكرس للاعلان عن فرض عقوبات ضد سورية، صرح بأن تركيا قررت تجميد كافة التعاملات بين البنكين المركزيين للبلدين.

قررت تركيا تجميد الاصول المصرفية التابعة للحكومة السورية، كما منعت سورية من الوصول الى ممتلكاتها الموجودة على الاراضي التركية. وصرح أحمد داود اوغلو وزير الخارجية التركي في مؤتمر صحفي عقده في انقرة يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني مكرس للاعلان عن فرض عقوبات ضد سورية، صرح بأن تركيا قررت تجميد كافة التعاملات بين البنكين المركزيين للبلدين.

وقال داود اوغلو ان "لنظام السوري يفقد شرعيته بقتل المدنيين"، مضيفا ان "سورية دخلت في أزمة لا يمكن الخروج منها". وأكد الوزير انه "تم تجميد ممتلكات الدولة السورية في تركيا، اضافة الى تعليق التعاملات بين البنكين المركزيين". وشدد الوزير على ان اتخاذ هذه الاجراءات "أصبح خطوة لا مفر منها" في ظل الضغوط الدولية المتزايدة على دمشق.

واضاف داود اوغلو ان "تركيا علقت التعاون مع سورية في اطار مجلس التعاون الاستراتيجي التركي–السوري وذلك الى حين تولي زمام الحكم في البلاد قيادة شرعية تتعامل مع الشعب بطريقة سلمية ". واشار داود اوغلو الى ان تركيا "لا تضمر لسورية كيدا. لكن القيادة السورية لم تنتهز الفرص الممنوحة لها، وقد وصل الامر الى نهايته".

هذا وقال مدير معهد دراسة قضايا العولمة والحركات الإجتماعية بوريس كاغارليتسكي في تعليقه على الخطوات التي اتخذتها تركيا ان "انقطاع العلاقات الاقتصادية بين البلدين سيؤثر سلبيا على الوضع في سورية"، لكنه اشار مع ذلك الى ان "هذا الامر ليس مبدئيا، لأن الاوضاع العامة في سورية كارثية، فهذه العقوبات الاقتصادية لن تغير شيئا".

المصدر: وكالات

محلل سياسي: اعلان العقوبات التركية يهدف للضغط على الدول العربية لتحذو حذوها

قال المحلل السياسي كمال بياتلي في لقاء مع "روسيا اليوم"  في 30 نوفمبر/تشرين الثاني إن الهدف من توقيت العقوبات التركية على سورية هو ممارسة ضغوط إضافية على الدول العربية لتحذو حذوها، وتوقع إلى أن تصعد سورية الموقف الأمني، وتدفعها إلى التشدد مع تركيا بعد العقوبات التي أعلن عنها داود أوغلو، ولفت إلى أنباء تتحدث عن إقامة معسكر لحزب العمال الكردستاني في الأراضي السورية قرب الحدود مع تركيا.

وأوضح أن العقوبات التركية المقترحة تؤثر في الشعب السوري وسوف تلحق الضرر به، لكنه قلل من أهميتها مقارنة بأعمال القتل اليومية بحق المتظاهرين، وأن تركيا تخسر كثيراً من قطع العلاقات الاقتصادية مع سورية لأنها تستفيد كثيرا من هذه العلاقات، إضافة إلى أن سورية تعتبر طريق الترانزيت إلى دول المنطقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية