اسلام اباد تتهم قوات الناتو بقصف موقع للجيش الباكستاني على الحدود مع افغانستان عمدا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572889/

اتهمت اسلام اباد قوات حلف شمال الاطلسي المتمركزة في أفغانستان بضرب موقع للجيش الباكستاني عن طريق العمد. ونقلت "رويترز" عن اللواء اسحق نديم المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية قوله يوم الاربعاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني ان اسلام اباد تعتبر الاعتداء على نقطة الجيش "عملية عدوانية جاءت عمدا".

اتهمت اسلام اباد قوات حلف شمال الاطلسي المتمركزة في أفغانستان بضرب موقع للجيش الباكستاني  عن طريق العمد. ونقلت "رويترز" عن اللواء اسحق نديم المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية قوله يوم الاربعاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني ان اسلام اباد تعتبر الاعتداء على موقع الجيش "عملية عدوانية جاءت عمدا".

يذكر ان الغارة التي نفذتها مروحيات الناتو على نقطة التفتيش بمنطقة مهمند الحدودية الاسبوع الماضي أودت  بحياة 28 عسكريا باكستانيا، بينهم اثنان من الضباط، كما اصيب 14 آخرون بجروح. وقد استدعت وزارة الخارجية الباكستانية  السفير الامريكي في اسلام آباد وطالبته بتقديم التوضيحات بشأن هذه الغارة الجديدة التي تأتي في خضم الخلافات بين الطرفين الامريكي والباكستاني التي اشتدت بشكل خاص بعد عملية تصفية اسامة بن لادن في باكستان.

هذا وجددت وزارة الخارجية الباكستانية تأكيدها على نية اسلام اباد اعادة النظر في علاقاتها مع واشنطن. وأعلنت حنا رباني كهار وزيرة الخارجية الباكستانية في تصريح تلفزيوني لها الاربعاء ان "هذا الحادث دليل على انه حان الوقت لاعادة النظر في العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة"، مؤكدة انه "يجب على الجميع احترام سيادة باكستان ووحدة اراضيها".

وفي أول رد فعلها للهجوم، قررت اسلام اباد اعادة النظر في العلاقات مع واشنطن، وطالبت الولايات المتحدة رسميا بالانسحاب من قاعدة شمسي العسكرية جنوب غربي باكستان في موعد لا يتعدي 15 يوما والتي من المفترض ان ترابط فيها الطائرات الاستطلاعية الامريكية التي تغير على أهداف يعتقد انها معاقل لـ"طالبان". بالاضافة الى ذلك تنوي باكستان اعادة النظر في الاتفاقيات الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية مع الولايات المتحدة والناتو.

هذا وافادت الصحافة الافغانية بأن باكستان أوقفت بث قناة "بي بي سي" الفضائية يوم الاربعاء. وقال خالد عريان رئيس اتحاد التلفزيون الباكستاني ان هذه الاجراءات اتخذت احتجاجا على قيام القناة البريطانية ببث فلم وثائقي تحت عنوان "باكستان السرية" يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك