العلاقات الروسية الاسرائيلية اكتسبت خلال تاريخها على مدى 20 سنة طابعا ديناميا وفريدا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572826/

اكتسب التعاون بين روسيا واسرائيل على مدى 20 عاما، التي مرت منذ اعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ابعادا ملموسة، ويحمل طابعا فريدا وله طاقات كبيرة. اشار الى هذا المشاركون في حفل الاستقبال، الذي اقامه المركز الثقافي الروسي الاثنين، 28 نوفمبر/تشرين الثاني، بهذه المناسبة.

اكتسب التعاون بين روسيا واسرائيل على مدى 20 عاما، التي مرت منذ اعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ابعادا ملموسة، ويحمل طابعا فريدا وله طاقات كبيرة. اشار الى هذا المشاركون في حفل الاستقبال، الذي اقامه المركز الثقافي الروسي الاثنين، 28 نوفمبر/تشرين الثاني، بهذه المناسبة.

واكد وزير خارجية اسرائيل افيغدور ليبرمان ان التبادل التجاري بين البلدين "وصل الى مليارات الدولارات، وقد وقعت مؤخرا اتفاقية حول التعاون في الفضاء، وتحمل العلاقات في ميادين الدبلوماسية الشعبية والثقافة على العموم، طابع ظاهرة فريدة بحد ذاتها". واعترف في نفس الوقت بانه توجد "مصاعب معينة في الميدان السياسي، ومع ذلك ان كفة القسم الايجابي في غضون ذلك راجحة اكثر".

كما اشار الوزير الى ان العلاقات مع موسكو بعد اعادتها، تتميز بشكل ملحوظ عما كانت بين اسرائيل والاتحاد السوفيتي في الفترة 1948 ـ 1967، فقد اصبح هذا التعاون موجه بدرجة اكبر بكثير الى مصالح الناس البسطاء. وبمثابة مثال على ذلك، ذكر تطبيق نظام السفر بدون تاشيرات، مما تمخض عن ان السياح الروس في اسرائيل لا يتخلفون من ناحية العدد الا عن الامريكان. كما اكد انه "لا يوجد في العالم مثل هاتين الدولتين من ناحية الاهتمام بالمشاركين في الحرب العالمية الثانية، ومكافحة تحريف التاريخ".

واشار السفير الروسي سيرغي ياكوفليف من جانبه الى طابع الحوار بين البلدين المبني على الثقة، وكذلك الى العامل الانساني الخاص في العلاقات الثنائية، على ضوء ان ما يقارب مليوني مواطن اسرائيلي ناطقون باللغة الروسية. وقال ان "روسيا واثقة من مواصلة استثمار طاقات هذا التعاون، وبفعالية".

وتنقل وكالة "ايتار ـ تاس" عن سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، الذي حضر الحفل، قوله ان البلدين وصلا الى الذكرى الـ20 لاعادة العلاقات الدبلوماسية "بنتائج لا مجرد هامة وملموسة، بل والافاق جيدة ايضا".

وقال ان "التجارة تنمو والعلاقات بين المواطنين تتطور، واتفاقية السفر بدون تأشيرات، هي على العموم، خير مثال للعديد والعديد من البلدان. وانا واثق من ان هذه هي القاعدة، التي توفر لنا القيام بالخطوة التالية، بما في ذلك من ناحية  تطوير العلاقات الاقتصادية، التي تشمل مشاريع استثمار وتحديث في روسيا بمشاركة اسرائيل، وتشكل اتجاها هاما للغاية". كما اعرب ريابكوف عن الثقة في "تطور السياحة، وعلاوة على ذلك لا السياحة من روسيا الى اسرائيل فحسب، بل ومن اسرائيل الى روسيا". واضاف: "اعتقد انه بوسع البلدين عمل اكثر بكثير في كافة المجالات، من التكنولوجيات الراقية وحتى الزراعة. وان جدول العمل في الفترة الراهنة كبير جدا".

كما قال نائب الوزير ان "الحوار في مجال الامن العالمي والسياسة الخارجية، بالرغم من ان المواقف ليس على الدوام تتطابق، مستمر، وهو مثمر واعول على ان  يتسنى لنا في المستقبل تجاوز النقاط الحساسة بشكل ، بحيث لا يضر الشراكة الثنائية". وقال في الختام انه "من المستبعد الا تنشأ نقاط حساسة، لان العالم معقد، ومع ذلك تتوفر الخبرة، ولذلك الافاق جيدة".

المصدر: وكالة "ايتار ـ تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية