البرادعي مستعد لتشكيل حكومة انقاذ والتخلي عن الترشح لمنصب الرئاسة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572627/

قال محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية المرشح المحتمل للرئاسة في مصر انه مستعد لرئاسة حكومة انقاذ وطني والتخلي عن الترشح لرئاسة الجمهورية.

قال محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية المرشح المحتمل للرئاسة في مصر انه مستعد لرئاسة حكومة انقاذ وطني والتخلي عن الترشح لرئاسة الجمهورية.

واوضح المكتب الاعلامي للبرادعي يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني عقب لقاء عقده مع ممثلي الحركات الشبابية "استعداده للاستجابة لطلب شباب الثورة وقوى الثورة المجتمعة فى ميادين مصر والقوى السياسية والاضطلاع بمسؤولية تشكيل حكومة انقاذ وطني تمثل كافة القوى الوطنية، على أن تكون لهذه الحكومة الصلاحيات الكاملة لإدارة المرحلة الإنتقالية وإستعادة الأمن وإحياء الاقتصاد وتحقيق أهداف الثورة المصرية".

واضاف أنه "إذا ما طلب منه تشكيل مثل هذه الحكومة رسميا فإنه على استعداد للتنازل عن فكرة الترشح للرئاسة وذلك لتوفير الثقة والحياد الكامل في قيادته للمرحلة الانتقالية".

وكانت مجموعة من ممثلي الاحزاب السياسية والحركات الشبابية المشاركة في تظاهرات ميدان التحرير اقترحت مساء الجمعة ان يتولى البرادعي رئاسة حكومة انقاذ وطني كمخرج للازمة السياسية الاعنف التي تعصف بالبلاد منذ تولى المجلس العسكري السلطة اثر اطاحة الرئيس السابق حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي.

واوضح البيان ان البرادعي التقى عددا من "ممثلي ائتلافات شباب الثورة وحركة 6 ابريل والقوى والاحزاب السياسية لمناقشة تطورات الوضع السياسي وما يتم تداوله من مقترحات للخروج بالبلاد من المأزق الذي تمر به".

واضاف البيان ان "المشاركين فى الاجتماع اكدوا رفضهم تكليف" رئيس الوزراء الاسبق كمال الجنزوري "تشكيل حكومة جديدة وأعادوا التأكيد على أن المخرج الوحيد من الأزمة الحالية هو تشكيل حكومة إنقاذ وطني ذات صلاحيات كاملة لإدارة المرحلة الإنتقالية حتى إجراء الانتخابات الرئاسية".

كما التقى البرادعي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي الذي اجتمع ايضا بشكل منفصل مع الامين العام السابق للجامعة العربية المرشح المحتمل للرئاسة عمرو موسى.

وافادت مصادر سياسية ان المشير طنطاوي اقترح على البرادعي وموسى ان ينضما الى مجلس استشاري مدني للمجلس العسكري.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية