باكستان تقرر اعادة النظر في علاقاتها مع واشنطن بعد مقتل حنودها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572616/

ندد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني يوم السبت 26 نوفمبر/تشرين الثاني بالغارة الجوية لمروحيات الناتو على نقطة تفتيش للجيش الباكستاني عند الحدود مع افغانستان والتي اودت بحياة 28 من العسكريين الباكستانيين.

ندد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني يوم السبت 26 نوفمبر/تشرين الثاني بالغارة الجوية لمروحيات الناتو على نقطة تفتيش للجيش الباكستاني عند الحدود مع افغانستان والتي اودت بحياة 28 من العسكريين الباكستانيين.

وقد جاء في بيان الخارجية الباكستانية الصادر بهذا الصدد "ان رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني يندد بحزم بهجوم الناتو على نقطة التفتيش الباكستانية. وبموجب ايعازاته تتابع وزارة الخارجية باهتمام الوضع المتعلق بالحادث".

وقال التلفزيون الباكستاني نقلا عن مصادر في مكتب رئيس الحكومة الباكستانية ان الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء والقيادة العسكرية قرر اعادة النظر في العلاقات مع واشنطن، وطالب الولايات المتحدة بالانسحاب من قاعدة شمسي العسكرية جنوب غربي باكستان في موعد لا يتعدي 15 يوما والتي من المفترض ان ترابط فيها الطائرات بدون طيار الامريكية التي تسدد ضربات الى المنطقة الحدودية بشمال غربي البلاد التي ينشط فيها مسلحو "طالبان". بالاضافة الى ذلك تنوي باكستان اعادة النظر في الاتفاقيات الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية مع الولايات المتحدة والناتو. ولم تذكر بعد اية تفاصيل بهذا الشأن.

من جانبه قال الجنرال كارستن ياكوبسون المتحدث باسم قوات الناتو في افغانستان ان القوات الجوية للحلف على الارجح تتحمل المسؤولية عن الحادث. واشار الى ان القوات كانت تقوم بعملية  في تلك المنطقة. وقال " لقد تمت دعوة الاسناد الجوي انطلاقا من الاعتبارات التكتيكية، وهناك احتمال كبير ان ذلك بالذات تسبب في سقوط الضحايا من بين العسكريين الباكستانيين".

وفي هذا السياق قدم عفت غارديزي القائم باعمال السفير الباكستاني لدى واشنطن الى الخارجية الامريكية احتجاجا بخصوص هذه الغارة الجوية.

بدوره اكد كاميرون مانتر السفير الامريكي في اسلام آباد ان الولايات المتحدة ستتعاون مع باكستان في التحقيق في الحادث. وقال: "تلقينا الانباء عن الحادث في المنطقة على الحدود الافغانية الباكستانية الذي ادى الى وقوع ضحايا بين العسكريين الباكستانيين. وآسف لمصرع العسكريين، واعد بالتعاون الوثيق مع باكستان في التحقيق في هذا الحادث".

هذا وقد اودت غارة مروحيات الناتو على نقطة التفتيش للجيش الباكستاني بمنطقة مهمند الحدودية فجر السبت بحياة 28 عسكريا باكستانيا، بينهم اثنان من الضباط، واصيب 14 آخرون بجروح. وقد استدعت وزارة الخارجية الباكستانية  السفير الامريكي في اسلام آباد وطالبته  بتقديم التوضيحات بشأن هذه الغارة الجديدة التي تأتي في خضم الخلافات بين الطرفين الامريكي والباكستاني التي اشتدت بشكل خاص بعد عملية تصفية اسامة بن لادن في باكستان.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك