مصر.. بان كي مون يعرب عن قلقه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572569/

توجه بان كي مون امين عام الامم المتحدة بثاني دعوة الى السلطات المصرية منذ اندلاع الموجة الجديدة من الاضطرابات في البلاد، مطالبا بضمان حماية حقوق الانسان في مصر. وفي تطور آخر، أعلن الناشط والروائي علاء الاسواني امام  النشطاء المتجمعين في ميدان التحرير عن اختيار البرادعي لقيادة "حكومة انقاذ وطني معبرة عن نشطاء ميدان التحرير".

توجه بان كي مون امين عام الامم المتحدة بثاني دعوة الى السلطات المصرية منذ اندلاع الموجة الجديدة من الاضطرابات في البلاد، مطالبا بضمان حماية حقوق الانسان والحقوق المدنية لجميع المواطنين". وقال المكتب الصحفي للامم المتحدة ان بان كي مون اجرى الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني اتصالا هاتفيا مع المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وذلك ليحث القيادة العسكرية على نقل السلطة الى الحكومة المدنية.

واكد المكتب الصحفي ان امين عام الامم المتحدة  دعا الى "نقل السلطة بشكل سلمي ومنظم.. عن طريق انتخابات شفافة موثوق بنزاهتها  ستؤدي الى اقامة حكم مدني". واعرب بان كي مون عن قلقه الشديد ازاء استمرار العنف في مصر.

جاءت هذه الدعوة وسط فشل المجلس العسكري بتهدئة الشارع بتسمية كمال الجنزوري رئيسا جديدا للوزراء بعد استقالة الحكومة الحالية بقيادة عصام شرف، حيث اعلنت بعض القوى الثورية المصرية وأهمها حركة "6 ابريل" و"تحالف ثوار مصر"  الجمعة رفضها لهذا القرار، كما طالبت بتشكيل مجلس رئاسي ليتولى ادارة شؤون البلاد.

وفي السياق ذاته ذكرت "رويترز" ان بعض القوى طرحت اسم محمد البرادعي المدير العام السابق لوكالة الطاقة الذرية الدولية لرئاسة حكومة بديلة للحكومة التي كلف المجلس العسكري رئيس الوزراء الاسبق الجنزوري بتشكيلها.

ونقلت "رويترز" عن الناشط والروائي علاء الاسواني قوله امام مئات من النشطاء المتجمعين في ميدان التحرير الجمعة ان المشاورات بين السياسيين أسفرت عن اختيار البرادعي لقيادة "حكومة انقاذ وطني معبرة عن نشطاء ميدان التحرير". واضاف الاسواني ان أستاذ القانون الدولي حسام عيسى ورئيس "حزب الوسط" الاسلامي المعتدل أبو العلا ماضي مرشحون لشغل منصب نائب رئيس الوزراء.

ولم يصدر رد فعل رسمي على هذه الخطوة من المجلس الاعلى للقوات المسلحة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية