9 قتلى ما بين مدني وعسكري في "جمعة الجيش الحر يحميني" بسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572561/

قتل 6 اشخاص فيما أطلق عليها "جمعة الجيش الحر يحميني" في حمص ودير الزور ودرعا ودمشق، وعسكريين اثنين في حماة بسورية. بينما تبنى "الجيش الحر" مسؤولية قتل الطيارين السوريين وسط البلاد، واعلن قائده العقيد المنشق رياض الاسعد عن تأييده لفرض حظر جوي وضرب اهداف للنظام السوري.

نقلت بعض وسائل الاعلام عن ما تسمى بـ "لجان التنسيق المحلية" قولها ان 6 اشخاص قتلوا على يد قوات الامن يوم الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني في ما أطلق عليها "جمعة الجيش الحر يحميني" في كل من حمص ودير الزور وريف درعا وريف دمشق. بينما نفى التلفزيون السوري وقوع قتلى في حمص ودير الزور.

وشهدت بعض مناطق حمص ودير الزور مظاهرات دعا إليها ناشطون سوريون، وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان "ان عدد قتلى الجمعة بلغ 6 مدنيين بينهم 3 في محافظة حمص واخر في دير الزور وشاب في ريف درعا وفتى في ريف دمشق".

من جانبه نفى التلفزيون السوري وقوع قتلى في دير الزور وحمص مؤكدا "انها انباء لا اساس لها من الصحة وهو تحريض على القتل".

كما افادت وكالة"سانا" السورية الحكومية بـ "استشهاد اثنين من عناصر وحدة الهندسة في محافظة حماة الجمعة اثناء قيامهما بتفكيك عبوة ناسفة زرعتها المجموعات الارهابية المسلحة في حي الملعب البلدي".

وذكرت الوكالة  "ان عددا من عناصر قوات حفظ النظام اصيبوا بجروح جراء اطلاق النار عليهم من قبل مجموعة ارهابية مسلحة في حي الاربعين في حماة".

هذا ونشر ناشطون على صفحتهم على موقع "الفيسبوك" المعنون بـ "الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011" دعوة للتظاهر في "جمعة الجيش السوري يحميني" مذيلينها بعبارة "الجيش الحر يحمي ثورتي السلمية".

"الجيش الحر" يتبنى مسؤولية قتل الطيارين السوريين.. وقائده يطالب بحظر جوي

من جهة اخرى اعلن ما يسمى بـ "الجيش السوري الحر" الذي يضم منشقين عن الجيش السوري النظامي مسؤوليته عن الهجوم الذي ادى الى مقتل ستة طيارين عسكريين وضابط فني وثلاثة صف ضباط من الفنيين العاملين في إحدى القواعد الجوية العسكرية أثناء مرور حافلتهم  على طريق  تدمر حمص يوم امس الخميس.

كما أعلن قائد "الجيش الحر" العقيد المنشق رياض الأسعد عن تأييده لفرض حظر جوي على سورية وضرب أهداف استراتيجية للنظام السوري، ورفضه في نفس الوقت دخول قوات أجنبية إلى البلاد عن طريق البر.

هذا واكدت الناطقة باسم الجمعية الوطنية السورية مرح بقاعي لـ"روسيا اليوم" من واشنطن ان المعارضة السورية "ضد اي عملية قتل توجه الى اي مواطن سوري بمن فيهم افراد الجيش السوري"، مشيرة الى عدم اجراء اي "تحقيق جدي" حول الاطراف المتعلقة بهذه الجريمة.

واعربت بقاعي عن "الاسف لاي قطرة دم سورية تهدر سواء من المتظاهرين ام الجيش الذي لا يشارك في عمليات القتل التي تقوم بها اجهزة الامن والعصابات المسلحة من الشبيحة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية