سورية.. اكثر من 50 قتيلا بين مدني وعسكري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572488/

أكد نشطاء سوريون مقتل أكثر من 50 شخصا بين مدني وعسكري يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني في مناطق مختلفة من البلاد. من جانبها أفادت "سانا" بسقوط 12 عنصرا من الجيش وقوى الأمن والشرطة برصاص مجموعات مسلحة في حمص وحماة وريف دمشق. وذلك بعد يوم من تشييع 9 عناصر أخرى من الجيش والأمن قضوا على يد مجموعات مسلحة.

أكد نشطاء سوريون مقتل أكثر من 50 شخصا بين مدني وعسكري يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني في مناطق مختلفة من البلاد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا له، أن 12 مدنيا قتلوا في منطقة حمص بينهم 4  في حي البياضة.

وحسب المرصد، فقد لقي صبي يبلغ 15 عاما حتفه برصاصة طائشة خلال عملية تفتيش في محافظة درعا جنوب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر سورية معارضة أن 11 عنصرا من قوات الأمن قتلوا في "مواجهات عنيفة" مع منشقين في مدينة الحولة القريبة من حمص وسط البلاد.

كما قتل 7 طيارين عسكريين سوريين في هجوم شنه مسلحون على حافلة كانت تقلهم بالقرب من مدينة تدمر في محافظة حمص، حسبما افادت مصادر في المعارضة السورية. وتبنى الهجوم الجيش السوري الحر المنشق في بيان نشر على شبكة الانترنت.

ووفقا للمرصد السوري، فقد قتل 15 عسكريا منشقا في مدينة الرستن وسط البلاد. كما ذكرت مصادر في المعارضة السورية أن خمسة جنود قتلوا في كمين في محافظة حماة وسط البلاد.

سانا تؤكد مقتل 21 عنصرا من الجيش والأمن خلال 48 ساعة الماضية

من جانبها أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" بسقوط 12 عنصرا من الجيش وقوى الأمن والشرطة يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني برصاص مجموعات مسلحة في حمص وحماة وريف دمشق. وذلك بعد يوم من تشييع 9 عناصر أخرى من الجيش والأمن قضوا على يد مجموعات مسلحة في حمص ودرعا وريف دمشق.

وأضافت الوكالة أنه تم القبض على عدد من المسلحين وضبط كميات من الأسلحة في ريف درعا. كما اشتبكت عناصر أمنية مع مجموعة مسلحة حاولت الاعتداء على قوات حفظ النظام في بلدة تلدو بريف حمص ما أدى إلى مقتل 3 مسلحين بينهم قناص ومصادرة أسلحتهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية