الولايات المتحدة لا تنوي اعادة النظر في خطة اقامة منظومة الدفاع الصاروخي في اوروبا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572399/

اعلن تومي فيتور المتحدث الرسمي باسم مجلس الامن القومي الامريكي للصحفيين يوم الاربعاء 23 نفمبر/تشرين الثاني ان الولايات المتحدة لا تنوي اعادة النظر في خططها لاقامة ونشر منظمة الدفاع الصاروخي في اوروبا.

اعلن تومي فيتور المتحدث الرسمي باسم مجلس الامن القومي الامريكي للصحفيين يوم الاربعاء 23 نفمبر/تشرين الثاني ان الولايات المتحدة لا تنوي اعادة النظر في خططها لاقامة ونشر منظمة الدفاع الصاروخي في اوروبا.

جاء ذلك ردا على تصريح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف حول ان روسيا ستتخذ اجراءات صارمة في حال عدم تخلي الولايات المتحدة عن خططها في مجال الدفاع الصاروخي.

وقال المتحدث الامريكي ان الولايات المتحدة كانت قد اكدت مرارا عبر مختلف القنوات ان منظومة الدرع الاصاروخي ليست موجهة ضد روسيا. واضاف قوله ان "تنفيذ الخطة يجري بصورة جيدة. وما زلنا على اعتقاد بان التعاون مع روسيا في مجال الدفاع الصاروخي يمكن ان يعزز امن الولايات المتحدة وحلفائنا الاوروبيين وروسيا. ونواصل العمل مع موسكو من اجل تحديد اطار التعاون الممكن. ولكن سعينا الى التعاون لا يعني اننا سنغير او سنحد من خططنا لنشر عناصر منظومة الدفاع المضاد للصواريخ في اوروبا".

من جانبه عاد جون كيربي الناطق الرسمي باسم البنتاغون الى التأكيد ان "منظومة الدرع الصاروخية في اوروبا ليست موجهة ضد روسيا". وتابع قوله انه "يراد منها ان تساعد في التصدي للخطر الصاروخي من جانب ايران. وكنا نحاول ان نرد على القلق الذي اعربت عنه روسيا بشأن اقامة المنظومة، عبر حوار مكثف ومؤتمرات على أعلى المستويات. وكانت الولايات المتحدة وحلف الناتو يرحبان بامكانية التعاون مع روسيا في مجال الدفاع الصاروخي ويعد ذلك أفضل السبل بالنسبة الى روسيا للحصول على الضمانات بان المنظومة لا تشكل خطرا عليها".

هذا وكانت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما قد اكدت عدة مرات استعدادها لتثبيت عدم استهداف منظومة الدرع الصاروخية لروسيا في وثائق، إلا انها رفضت تقديم ضمانات ملزمة قانونيا بهذا الشأن.

راسموسن يرحب بسعي مدفيديف الى عدم اغلاق باب الحوار حول منظومة الدرع الصاروخية

اعلن اندرس فوغ راسموسن الامين العام لحلف الناتو في بيان له نشر يوم الاربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني ان الحلف يرحب بسعي الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى "عدم اغلاق باب الحوار" بين روسيا وبين الناتو والولايات المتحدة حول منظومة الدرع الصاروخية.

وقد جاء هذا البيان ردا على ما ورد في تصريح الرئيس الروسي حول موضوع الدفاع الصاروخي. وقال راسموسن في بيانه انه "اخذ بعين الاعتبار" هذا التصريح.

واعاد امين عام الناتو الى الاذهان ان الحلف كان قد دعا روسيا خلال قمة لشبونة الى مناقشة امكانيات التعاون وتوسيع العلاقات لتكتسب طابع الشراكة الاستراتيجية. واشار الى ان هذا الاقتراح لا يزال قائما.

ومع ذلك قال راسموسن ان "الافتراض بان الرد المناسب على اقامة منظمة الدفاع الصاروخي للناتو هو نشر الصواريخ في المناطق المتاخمة لدول الحلف يثير خيبة امل عميقة. ومن شأن ذلك ان يصبح صدى الماضي ولا يتماشي مع العلاقات الاستراتيجية التي تسعى اليها روسيا والناتون ومع روح الحوار، بما في ذلك حول مسائل الدفاع الصاوخي والذي نجريه الآن".

وخلص راسموسن الى القول ان "التعاون في مجال الدفاع المضاد للصواريخ من شأنه ان يبين بكل وضوح ان الناتو وروسيا قادران على ضمان الامن بصورة مشتركة من دون المواجهة فيما بينهما. ومن شان ذلك ان يسمح لنا بالرد على الاخطار الجديدة وازالة الشكوك القديمة في الوقت ذاته. والطريق الى الامام هو التعاون، وليس المواجهة".

المصدر: "ايتار - تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك