سفير باكستان في الولايات المتحدة يقدم استقالته

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572309/

قدم سفير باكستان في الولايات المتحدة حسين حقاني استقالته الثلاثاء، 22 نوفمبر/تشرين الثاني، بسبب الفضيحة السياسية التي اثارت ضجة في بلده، كما تفيد وكالة رويترز.

قدم سفير باكستان في الولايات المتحدة حسين حقاني استقالته الثلاثاء، 22 نوفمبر/تشرين الثاني، بسبب الفضيحة السياسية التي اثارت ضجة في بلده، كما تفيد وكالة رويترز.

وشغل حقاني منصب السفير في واشنطن منذ عام 2008. وشاعت الفضيحة في الاسبوع الماضي، عندما نشرت وسائل اعلام غربية خبرا، يفيد ان الرئيس الباكستاني آصف علي زارداري استنجد بالولايات المتحدة لمساعدته في عزل قيادة الجيش الباكستاني، وتعيين اشخاص موالين له في مناصب القيادة العسكرية العليا.

فبعد ان صفت القوات الامريكية في باكستان في مايو/ايار اسامة بن لادن، حسب معلومات وسائل الاعلام، توترت العلاقات بين الرئيس زارداري والقيادة العسكرية الباكستانية العليا. واتهم القادة العسكريون، وبالتحديد القائد العام للقوات البرية الفريق اول اشفق بيرويز كياني، رئيس الجمهورية بعدم الدفاع عن مصالح باكستان بما فيه الكفاية. وبعث الرئيس الباكستاني وقتها على حد الزعم، الى الولايات المتحدة مذكرة سرية حول طلب الدعم لرغبته في تغيير القيادة العسكرية. وقام بنقل المذكرة الى البيت الابيض سفير باكستان في الولايات المتحدة حسين حقاني. وبدأ التحقيق في باكستان، واستدعي حقاني من الولايات المتحدة الى اسلام اباد للادلاء بافادته. ولم يعترف بانه مذنب، حسب الوكالة.

هذا واكد الرئيس السابق للجنة الاركان الموحدة الامريكية مايكل مالين وجود هذه الوثيقة. ولكن الرئيس زارداري ينفي علاقته بهذه المذكرة.

وقرر السفير حقاني، وفق وسائل الاعلام، الاستقالة بعد سلسلة من اللقاءات مع ممثلي الاوساط السياسية والعسكرية في بلده. واعلن عن استقالته عبر موقع التواصل "تويتر"، فكتب: "طلبت من رئيس الوزراء غيلاني قبول استقالتي من منصب السفير في الولايات المتحدة".

وتوترت العلاقات بين واشنطن واسلام اباد بشكل حاد بعد عملية القوات الخاصة الامريكية لتصفية رئيس "القاعدة" اسامة بن لادن في ضواحي مدينة ابوت اباد في مايو من السنة الجارية. فلم يجر اطلاع الجانب الباكستاني مسبقا على هذه العملية، واعتبرالاخير ذلك خرقا فظا للواجبات التحالفية، وتطاولا على سيادته.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك