الولايات المتحدة وكندا توسعان رقعة العقوبات المفروضة على ايران وفرنسا تدعو الى خطوات اكثر صرامة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572247/

صادق الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني على فرض عقوبات جديدة على قطاعي الطاقة والبتروكيماويات في ايران تشمل 11 شخصا وشركة ايرانية. وفي خطوة مماثلة أعلنت وزارة الخارجية الكندية عن فرض حظر على كافة التعاملات مع مؤسسات مالية حكومية في ايران، اضافة الى توسيع قائمة البضائع التي يمنع تصديرها الى الجمهورية الاسلامية.

اعلنت كل من الولايات المتحدة وكندا عن تشديد عقوباتها الاقتصادية والمالية المفروضة على ايران في خطوة اخرى لزيادة الضغوط الدولية على الايرانيين جراء رفضهم تجميد البحوث النووية. وقال البيت الابيض ان الرئيس باراك اوباما صادق يوم الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني على فرض عقوبات جديدة على قطاعي الطاقة والبتروكيماويات تشمل 11 شخصا طبيعيا وشركة ايرانية.

وجاء في بيان صادر عن الرئيس الامريكي ان ايران "اختارت طريق العزلة" على الساحة الدولية برفضها الانصياع الى مطالب الغرب بالتخلي عن تطوير برنامجها النووي الذي تشكك الوكالة الدوية للطاقة الذرية في طابعه السلمي.

وفي السياق ذاته نقلت "بي بي سي" عن تيموثي غايثنر وزير الخزانة الامريكي ان ايران تثير قلقا كبيرا بسبب الدور الذي تلعبه في "تبييض الاموال"، وذلك في اشارة واضحة الى ان المؤسسات المالية العالمية التي تتعامل مع ايران يمكن ان تكون هي الاخرى عرضة لعقوبات امريكية.

من جانبها اعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امام الصحفيين الاثنين ان المزيد من الدول سيعلن عن فرض عقوبات جديدة على ايران خلال الايام القليلة المقبلة. وأكدت كلينتون فعالية العقوبات المفروضة على ايران التي "اصبحت معزولة بالكامل تقريبا عن القطاع المالي العالمي" بفضل هذه الاجراءات، حسب قولها.

وفي خطوة مماثلة أعلنت وزارة الخارجية الكندية عن فرض حظر على كافة التعاملات مع مؤسسات مالية حكومية في ايران، اضافة الى توسيع قائمة البضائع التي يمنع تصديرها الى الجمهورية الاسلامية، كما تم ادراج اسماء جديدة على قائمة المسؤولين الايرانيين الذين ينمع عليهم عبور اراضي كندا.

وكانت الحكومة البريطانية أعلنت الاثنين عن قطع كافة العلاقات بين القطاع المالي البريطاني والبنوك الايرانية بشكل تام.

فرنسا تدعو لفرض "عقوبات غير مسبوقة" على ايران

بدورها دعت فرنسا الاثنين الى فرض "عقوبات غير مسبوقة" على ايران، حيث اقترحت التوقف عن شراء النفط الايراني وتجميد أصول البنك المركزي الايراني. وجاء في بيان صادر عن مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بهذا الصدد "نظرا لان ايران تكثف العمل على تطوير برنامجها النووي وترفض التفاوض وتحكم على شعبها بالعزلة فان فرنسا تدعو الى فرض عقوبات جديدة على نطاق لم يسبق له مثيل لاقناع ايران بأن عليها أن تتفاوض."

وأضاف البيان "بناء على ذلك تقترح فرنسا على الاتحاد الاوروبي ودوله الاعضاء والولايات المتحدة واليابان وكندا والدول الاخرى المستعدة للمشاركة تبني قرار بتجميد أصول البنك المركزي الايراني وايقاف مشتريات النفط الايراني فورا".

جاءت هذه التطورات عقب تبني مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا جديدا يوم الجمعة الماضي يعبر عن "القلق المتزايد" من برنامج ايران النووي، وذلك في أعقاب نشر الوكالة الدولية تقريرها الجديد حول ايران الذي أكد سعي الايرانيين الى صنع اسلحة نووية استنادا الى معلومات استخباراتية. بدورها رفضت طهران تلك المزاعم، كما جددت تأكيدها على الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

وفي هذا السياق اعرب برايان بيكر المنسق العام لتحالف "انسر" ("Answer") المناهض للحروب في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن اعتقاده بان الدول الغربية تريد ان تثير من خلال اتهام طهران بانها تسعى الى الحصول على الاسلحة النووية صراعا داخليا في ايران يراد منه ان يقود الى اسقاط النظام مثلما حدث قبل 60 عاما، حين ساهمت الاستخبارات الامريكية والبريطانية في اسقاط حكومة محمد مصدق.

المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك