العاهل الاردني يجدد دعم بلاده لقيام الدولة الفلسطينية في حدود عام 1967

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572202/

اجرى العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تناولت التحركات السياسية الدولية الراهنة، ومن ضمنها المصالحة الفلسطينية الداخلية واستئناف مفاوضات السلام. جاءت هذه المباحثات في اطار زيارة مفاجئة للعاهل الاردني الى رام الله قام بها يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك قبل عدة ايام من اللقاء المنتظر بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل.

اجرى العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تناولت التحركات السياسية الدولية الراهنة، ومن ضمنها المصالحة الفلسطينية الداخلية وجهود اللجنة الرباعية الرامية الى  اعادة انطلاق مفاوضات السلام. جاءت هذه المباحثات في اطار زيارة مفاجئة للعاهل الاردني الى رام الله قام بها يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك قبل عدة ايام من اللقاء المنتظر بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل.

وأعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة عقده الاثنين ان "الرئيس عباس اكد (للعاهل الاردني) التزام القيادة الفلسطينية بالمفاوضات السياسية حال التزام اسرائيل بوقف الاستيطان، وأن تكون مرجعية المفاوضات اقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران من العام 1967، وما تضمنته خارطة الطريق".

بدوره وصف جودة زيارة العاهل الاردني الى رام الله بانها "يوم تاريخي وزيارة هامة جدا"، موضحا ان اللقاء تناول تحركات اللجنة الرباعية في بشأن اعادة مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وأكد الوزير دعم الاردن لاجراء المفاوضات المباشرة لضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود عام 1967.

وردا على سؤال الصحفيين حول ما يطرح بشأن حل الوطن البديل للفلسطينيين في الاردن، قال جودة ان "هدف الزيارة اليوم، هو دعم الملك والمملكة للسلطة الفلسطينية، ونحن دائما نرد على قضية الوطن البديل بالقول ان الدولة الفلسطينية يجب ان تقوم على ارض فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، وكل من يقول غير ذلك واهم".

يذكر ان هذه الزيارة هي الثانية للعاهل الاردني الى الاراضي الفلسطينية، وجرت الزيارة الاولى في عهد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وتأتي هذه الزيارة وسط توقعات بإتمام اتفاق المصالحة الوطنية وإنهاء الخلاف بشأن مجمل القضايا العالقة خلال اللقاء المرتقب بين مشعل وعباس يتوقع عقده في 24 أو 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في القاهرة.

هذا وقد شدد المالكي خلال المؤتمر الصحفي ان زيارة العاهل الاردني الى الاراضي الفلسطينية هي "استكمال للقاءات التي تتواصل باستمرار، وليس هناك اية اسباب اخرى عدا ان الرئيس عباس يريد استمرار التواصل مع جلالة الملك عبد الله الثاني"، حسبما نقلت "فرانس برس".

المزيد من التفاصيل في الاتصال الهاتفي

هذا واعتبر المحلل السياسي عمر عساف في حديث لـ"روسيا اليوم" من رام الله انه "يجب وضع الزيارة في سياق علاقة متبادلة بين الشعب الاردني والفلسطيني ومصالح مشتركة بينهما وبين قيادتي البلدين".

كما اكد انه "لا يمكن عزل الزيارة عن الاستئصاء الذي وصلت اليه الحالة الفلسطينية من ناحية المفاوضات".

المصدر: فرانس برس + وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية