الحكومة المصرية والمجلس العسكري يؤكدان على إجراء الانتخابات في موعدها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572150/

 أكدت الحكومة المصرية في بيان لها مساء 20 نوفمبر/تشرين الثاني أن الانتخابات البرلمانية سوف تجري في موعدها، ونفت استخدام قوات الأمن الذخيرة الحية ضد المحتجين، في وقت رفض عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة اللواء محسن الفنجري فكرة تغيير الحكومة.  

 أكدت الحكومة المصرية في بيان لها مساء 20 نوفمبر/تشرين الثاني أن الانتخابات البرلمانية سوف تجري في موعدها، ونفت استخدام قوات الأمن الذخيرة الحية ضد المحتجين، في وقت رفض عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة اللواء محسن الفنجري فكرة تغيير الحكومة.

وحثت الحكومة المصرية، في بيان بثه التلفزيون الرسمي، على "تحكيم العقل وتحمل المسؤولية"،  واعتبرت أن الأحداث الأخيرة "أمر خطير ويؤثر بشكل مباشر على مسيرة البلاد والثورة"،  وشدد بيان الحكومة على أن التحقيق جار في ملابسات الأحداث وأن نتائج التحقيق "سيتم عرضها بشفافية ووضوح على الشعب خلال ايام قليلة".

من جانبه طالب الفنجري المطالبين بتغيير الحكومة بالصبر حتى انتهاء الانتخابات المقبلة "لان المطالبة بتغيير الحكومة الحالية يعني اسقاط الدولة ولن نسمح بذلك".

وأكد أن "الانتخابات ستجرى في موعدها وأن الجيش ووزارة الداخلية سيحفظان الامن" وطمأن بأن الجيش يهدف إلى العودة لثكناته بحلول نهاية 2012 كما أعلن سابقاً. ومن الممكن أن تجرى انتخابات رئاسية في غضون ذلك الوقت".

 يذكر أنه من المقرر أن تنطلق المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية في الثامن والعشرين من الشهرالجاري، دون أن يتم تحديد موعد للانتخابات الرئاسية.

وكانت الاشتباكات بدأت في ميدان التحرير أثناء فض قوات الشرطة بالقوة اعتصاما أعقب مظاهرات حاشدة يوم الجمعة ضد القيادة العسكرية للبلاد.  ودفعت هذه الخطوة آلاف المحتجين إلى العودة للميدان حيث اندلعت الاشتباكات.

 إفادة مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة

ناشط سياسي مصري: يجب على الحكومة والمجلس العسكري البحث عن حل سياسي

دعا الكاتب والناشط السياسي المصري معتمر أمين في لقاء مع "روسيا اليوم" المجلس العسكري والحكومة إلى ايجاد حل سياسي للاحتجاجات التي تعم ميدان التحرير ومدن مصرية عدة، وأكد في 20 نوفمبر/تشرين الثاني أن أحداث الشهور العشرة الأخيرة أدت إلى تناقص رصيد المجلس العسكري.

وأوضح أن سبب  التفجر الحالي هو عدم وصول الحوار السياسي إلى حلول ترضي جميع الأطراف، ودعا المجلس إلى انهاء حالة توجس الشارع من تصرفاته باتمام الانتخابات والافراج عن النشطاء المعتقلين لدى المجلس العسكري، وأكد أن هذا سوف يؤدي إلى تهدئة الشارع المصري.

خبير استراتيجي: على المجلس العسكري تجميد وثيقة "السلمي"  وطرح خريطة طريق للمرحلة المقبلة

اعتبر نائب رئيس المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط الدكتور محمد مجاهد الزيات في اتصال مع روسيا اليوم أن خيارات المجلس العسكري تنحصر في تجميد وثيقة "السلمي" وطرح المبادئ الرئيسية فيها للنقاش، وإجراء حوار محدد، إضافة إلى إعادة طرح خريطة طريق للمرحلة المقبلة طبقا للاعلان الدستوري المقر في مارس/آذار الماضي حتى لا يتهم المجلس بالمماطلة في تنفيذ القرارات السابقة. وأوضح أن المجلس يمكن أن ينهي الاحتجاجات بسهولة خصوصا مع تراجع الاخوان والسلفيين عن المشاركة وانشغالهم بالتحضير للانتخابات، وان حوارا مع المحتجين يمكن أن ينهي الوضع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية