وقوع قتيلين إضافيين برصاص قوات الأمن في الإسكندرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572091/

أكدت مصادر من الإسكندرية عبر الهاتف لموفد "روسيا اليوم" أشرف الصباغ وقوع قتيلين إضافيين مظاهرات 19 نوفمبرتشرين الثاني برصاص قوات الأمن في الإسكندرية.

أكدت مصادر من الإسكندرية عبر الهاتف لموفد "روسيا اليوم" أشرف الصباغ وقوع قتيل في مظاهرات 19 نوفمبر/ تشرين الثاني  واسمه بهاء الدين عبد القادر حسب الله أصيب برصاصة في الرأس ويوجد جثمانه في مشرحة كوم الدكة. وشددت على أن قوات الأمن التي خرجت من مديرية أمن الإسكندرية تهاجم المتظاهرين بضراوة حيث تتركز الإصابات في العين والوجه والأرجل. وأكدت مصادر أخرى أن شخصا آخرا قتل بالرصاص، إضافة إلى 5 مصابين بإصابات مختلفة أمام مديرية أمن الإسكندرية التي أنزلت مدرعتين وكثفت من إلقاء القنابل المسيلة للدموع. وفي وقت متأخر أكدت مصادر إعلامية مصرية وقوع القتيلين برصاص قناصة أمام مبنى المديرية في منطقة سموحة.

وفي الوقت الذي دعا فيه الإخوان المسلمون أنصارهم إلى مغادرة ميدان التحرير، ناشدت الدعوة السلفية المواطنين عدم المرابطة بالميدان والميادين العامة فيالمحافظات. وعلى الرغم من أن هاتين الجهتين تشجبان ما يحدث ضد المتظاهرين، إلا أن عددا كبيرا من شباب الإخوان وشباب الدعوة السلفية رفضوا تلك الدعوات والمناشدات وبقوا في الميدان.

وأكدت مصادر من ميدان التحرير أن هجوم قوات الأمن على المتظاهرين الذين يصل عددهم إلى 50 ألف شخص تجري من 3 جهات أساسية هي شارعا الشيخ ريحان ومحمد محمود، وميدان باب اللوق الذي شهد حريقا هائلا بسبب إلقاء قنبلة مسيلة للدموع على أحد المباني هناك.

من جانب آخر أشارت مصادر من مدينة السويس أن المتظاهرين استولوا على قسم مدينة الأربعين والمعدات الموجودة فيه، فيما تمكنت قوات الجيش الثالث المصري التي أمرها المجلس العسكري بالنزول إلى الشارع من السيطرة على منطقة الأربعين. وناشدتهم قوى من ميدان التحرير عدم الاعتداء على المنشآت العامة والحفاظ على أي متعلقات خاصة بقسم الأربعين. وفي الوقت نفسه أكد ناشطون سياسيون في سيناء أن الاتصالات جارية لمشاركة أهل المنطقة في الاعتصامات الجارية. وبالفعل بدأت التجمعات أمام مجلس المدينة في الشيخ زويد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية