الخارجية الروسية: قرار الحكم بحق الزوجين الامريكيين اللذين قتلا الطفل الروسي غير مسؤول

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572065/

اعلنت وزارة الخارجية الروسية ان قرار الحكم الذي صدر بحق الزوجين الامريكيين اللذين تبنيا الطفل ايفان سكوروبوغاتوف الروسي الاصل والمسؤولين عن وفاته، هو قرار مذهل وغير مسؤول مطلقا. جاء ذلك في تعقيب الوزارة الذي نشر على موقعها يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

اعلنت وزارة الخارجية الروسية ان قرار الحكم الذي صدر بحق الزوجين اللذين تبنيا الطفل ايفان سكوروبوغاتوف والمسؤولين عن وفاته، هو قرار مذهل وغير مسؤول مطلقا. جاء ذلك في تعقيب الوزارة الذي نشر على موقعها يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وكان الطفل ايفان سكوروبوغاتوف قد تبنته عائلة امريكية مع اخته التؤام عام 2003 وعمره سنة واحدة.

لقد حكمت المحكمة الامريكية بمدينة يورك بولاية بنسلفانيا يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني على الزوجين نانيت ومايكل كرافير بالسجن لمدة 16 شهرا بتهمة القتل غير العمد للطفل ايفان الروسي الاصل، وتقرر اخلاء سبيلهما في قاعة المحكمة لكونهما أمضيا في المعتقل مدة تزيد عن السنة والنصف.

وجاء في تعقيب الخارجية الروسية: "باستياء وقلق كبيرين علمنا بقرار محكمة يورك الصادر في 18 نوفمبر/تشرين الثاني بحق الزوجين المتهمين بقتل ايفان سكوروبوغاتوف، الروسي الاصل، ابنهم بالتبني عام 2009 ، حيث قام الزوجان بتعذيبه حتى الموت وكان عمره 7 سنوات، وقد اطلق سراحهما بعد ان قضيا سنة ونصف السنة رهن الاعتقال. ان قرار المحكمة مذهل وغير مسؤول. وليس متكافئا مطلقا مع الجريمة المقترفة".

ويشير التعقيب الى ان الخارجية الروسية والسفارة الروسية في واشنطن والقنصلية الروسية في نيويورك تابعوا التحقيقات الخاصة بهذه الحادثة " ففي شهر مارس/اذار عام 2010 قدمت الجهات الروسية مذكرة احتجاج لعدم ابلاغها بوفاة الطفل في حينها. كما طرحت اسئلة واستفسارات عديدة على جهات الوصاية الامريكية التي كانت تعلم بما يتعرض له الطفل ايفان من ضرب واهانات دورية من قبل الزوجين، ولم تحرك ساكنا، لوضع نهاية لذلك".

وتشير الخارجية في تعقيبها الى "عدم تسرع" الشرطة المحلية في اعتقال الزوجين، الا بعد مرور ستة اشهر على الحادث، بالرغم من ان التقرير الطبي يشير بوضوح الى ان الطفل تعرض الى مجاعة والى ضرب دوري. "نذكر هنا ان لجنة التحقيقات الجنائية الروسية تجري تحقيقاتها الخاصة بمقتل الطفل ايفان سكوروبوغاتوف بهدف اثبات قتل الطفل الروسي مع سبق الاصرار".

وتشير الخارجية الروسية مرة اخرى انه عندما يمثل امام القضاء الامريكي مواطن من روسيا متهم ليس باقتراف جريمة، بل " بالتفكير" باقتراف جريمة يصدر بحقه حكما قاسيا وشديدا. "ان هذا الامر يقلل الثقة بامكانية اجراء تحقيقات نزيهة في الولايات المتحدة الامريكية. ان مثل هذه الوقائع الفعلية لا تساعد على تطوير الحوار في مواضيع حقوق الانسان بين البلدين".

وتعول الخارجية الروسية انه مع بداية سريان مفعول الاتفاقية الثنائية الجاهزة للتصديق والخاصة بالتعاون في موضوع التبني، واحوال اطفال روسيا الذين تبنتهم عائلات امريكية " سوف تتغير الامور جذريا وستصبح مثل هذه الحالات غير ممكنة".

وكان الطفل ايفان ( ناتينيل كرافير- اسمه الامريكي) ولد في مقاطعة تشيليابينسك، توفي في 24 اغسطس/اب عام 2009 في مستشفى امريكي بسبب اصابته بالجمجمة والدماغ، اضافة الى الرضوض العديدة في جسمه، التي من الممكن ان تكون حصلت نتيجة التعذيب الذي كان يتعرض له، حيث اكتشف في جسمه  80 جرحا.

ان قوانين بنسيلفانيا تفترض الحكم على المتهم مدة تتراوح بين 8 اشهر وسبع سنوات. وكان محامي الدفاع عن الزوجين قد طلب النظر في القضية على اساس ان الطفل هو الذي ضرب نفسه لانه مصاب بـ "متلازمة الجنين الكحولي" و"اضطراب التعلق الارتكاسي".

ومن جانبه صرح ممثل النيابة العامة ان كل من شاهد وجه الطفل الروسي اجهش بالبكاء.

وقد اقر المحلفون جزء من ذنب الزوجين، ولكنهم قاموا بتبرأتهما من التهمة الاساسية وهي القتل مع سبق الاصرار. وكانت النيابة العامة قد طلبت الحكم على الزوجين بالاعدام.

وطلبت النيابة العامة كذلك من القاضي منع اتصال الزوجين بالطفلة اليزابيت " اخت ايفان" دون وجود رقيب حتى بلوغها سن الرشد. الا ان القاضي اعلن ان هذه المسألة تخص جهة الوصاية.

لقد احدثت وفاة الطفل ايفان ردود فعل كبيرة في روسيا والولايات المتحدة الامريكية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة