الرئيس الروسي يعول على مساندة القيادة الدينية في مكافحة التطرف

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572058/

صرح الرئيس دميتري مدفيديف ان مكافحة التطرف الديني ستستمر في روسيا، ودعا رئاسة المسلمين الدينية في البلاد الى مساندة قيادة البلاد في ذلك. وطلب مدفيديف مواجهة محاولات اشعال الفتن العرقية والدينية بقوة. كما ندد مدفيديف بإراقة الدماء الناجمة عن أحداث ما يعرف بالربيع العربي. جاء ذلك خلال لقائه ممثلي الديانة الاسلامية في مدينة اوفا يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

 صرح الرئيس دميتري مدفيديف ان مكافحة التطرف الديني ستستمر في روسيا، ودعا رئاسة المسلمين الدينية في البلاد الى مساندة قيادة البلاد في ذلك. جاء ذلك خلال لقائه ممثلي الديانة الاسلامية في مدينة اوفا يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال مدفيديف "لدى الدولة ورئيسها وقيادة البلاد ادراك واضح بانه فقط بامكان ممثلي الديانة الاسلامية التقليدية في بلادنا الوقوف بوجه التطرف الديني. ان عدم معرفة أي شاب المبادئ الدينية الاساسية يجعله ضعيفا امام التيارات الدينية المتطرفة".

وحسب قوله " ان أي شكل من اشكال الامية يشكل خطرا. وخطر الامية في مجال الدين مضاعف لان التأثير يتم على العقل وعلى افعال الانسان".

واضاف "نحن سوف نستمر بدون رحمة في مكافحة هذه الظواهر".

واعترف الرئيس مدفيديف "بوجود نتائج لذلك وايضا بوجود مصاعب في الامر. مع الاسف ان المنظمات الاجرامية التي تستخدم الشعارات الدينية في نشاطها غير المشروع، مازالت نشطة كالسابق. وهذا ما نراه في احداث شمال القوقاز، حيث لقى مصرعه عدد من رجال الدين الذي وقفوا بوجه انتشار الافكار المتطرفة بين مواطنينا، لقد استشهدوا من اجل الشعب ومن اجل معتقدهم".

وحسب قوله " ان هذا يبرهن مرة ثانية على مدى اهمية القادة الدينيين الذين يساعدون في فصل الايمان الحقيقي عن الايمان المحرف".

محاولات اشعال الفتنة العرقية يجب ان تجابه بقوة في كل مكان

وذكر الرئيس مدفيديف انه يجب ان تواجه أي محاولة ترمي الى اشعال الفتنة العرقية في روسيا، ومن ضمنها عشية احداث سياسية مهمة في البلاد بقوة.

وقال " يجب ان تواجه كافة المحاولات الرامية الى زرع واشعال الفتنة الطائفية والدينية بالمثل وبقوة في اي مكان كان في وسط البلاد في القوقاز او في الشرق الاقصى".

واكد مدفيديف على انه " لا يمكن ان تكون هناك مناطق من روسيا مستثناة من القوانين الروسية في ذلك".

وقال مذكرا ان "ان بلادنا في هذه المرحلة على ابواب احداث سياسية كبيرة". واضاف "وهذا احد عناصر الديمقراطية، ولكن علينا الا ننسى الموضوع الرئيسي وهو اننا دولة متعددة القوميات والطوائف الدينية، وعلينا ان نشعر جميعا باننا مواطنون في دولة موحدة. لايمكننا ان نعمل كما في العهد السوفيتي، ولكن من المهم جدا الا نفقد خبراتنا في العيش معا والتي تشكلت خلال الاف السنين".

 تخصيص مبالغ كبيرة لاعداد كوادر في الدين الاسلامي

 ان اعداد وتحضير كوادر في التاريخ والثقافة الاسلامية في روسيا سيستمر ولقد خصصت الدولة للسنوات الثلاث المقبلة لهذا الغرض حوالي مليار روبل.

وقال مدفيديف "لهذا الغرض خصصت المبالغ اللازمة لهذه السنة وللسنتين المقبلتين. حيث خصص حوالي مليار روبل. كنا نهتم وسوف يستمر اهتمامنا في تطوير روسيا متعددة الطوائف الدينية. وتحسين اعداد كوادر في التاريخ والثقافة الاسلامية والتكامل التام بين المؤسسات التعليمية الاسلامية في النظام التعليم الروسي وهذه مسألة مهمة".ان اعتماد معايير للدراسة الجامعية في اختصاص "اللاهوت الاسلامي" سمحت للجامعات الكبيرة بفتح كليات لاعداد كوادر دينية اسلامية .

وقال " نحن نهتم جدا ان يكون لدينا تعليم اسلامي قدير وفعال. واكثر من هذا، نحن نريد ان تكون لرئاسة المسلمين في روسيا شهرة واسعة في العالم. فقط في هذه الحالة سيكون داخل الطائفة الاسلامية مزاج صحيح وجيد".

روسيا ترفض اراقة الدماء بسبب " الربيع العربي"

قال الرئيس مدفيديف معلقا على تصريحات طلعت تاج الدين كبير المفتين في روسيا رئيس الادارة الدينية للمسلمين في روسيا، حول ماتشهده بلدان شمال افريقيا والشرق الاوسط" ان هذا يثير الالم في قلوب المسلمين في روسيا"، ان روسيا تشجب وترفض اراقة الدماء والحروب الاهلية التي هي من نتائج ما يسمى بـ" الربيع العربي". واضاف " انهم يريدون استخدام هذه الورقة عندنا، ولكن رجال الدين لكافة الطوائف الدينية التقليدية يدركون جيدا مدى اهمية الحفاظ على السلام والاستقرار في دولتنا".

واضاف " من وجهة نظرنا نحن ندرك سعي الناس الى الديمقراطية. ولكن الانظمة التي اطيح بها نتيجة هذه الاحداث، كانت انظمة قديمة جدا ومتعفنة ولم يكن الناس راضين عنها، وهذا مفهوم وواضح".

وقال "اذا كانت النتيجة حربا اهلية وقتل مواطنين اخرين ومن بينهم مسلمين، أي قتل مسلم لمسلم اخر وقتل اشخاص من الطوائف الاخرى، ان هذه النتيجة مرفوضة بصورة مطلقة مهما كانت الكلمات التي تصاحبها جميلة، لانه عدم تقييم ذلك امر غير ممكن".

وعبر مدفيديف عن امله في ان يحصل في هذه البلدان "الهدوء والسلام والتآخي بين الطوائف الدينية والقومية" وحسب قوله هذا يتطلب وقتا طويلا جدا.

ودعا مدفيديف الى " تقييم السلم الذي يعم بلادنا".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة