السفير الباكستاني بواشنطن يعود الى الوطن بعد اتهامه بالعمل ضد القيادة العسكرية للبلاد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572041/

أعلن حسين حقاني السفير الباكستاني بالولايات المتحدة يوم السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني انه قرر العودة الى وطنه ليرد على الاتهامات بالوقوف وراء مذكرة طلبت من واشنطن المساهمة في تغيير قيادة الجيش والاستخبارات العسكرية في باكستان.

أعلن حسين حقاني السفير الباكستاني بالولايات المتحدة يوم السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني انه قرر العودة الى وطنه ليرد على الاتهامات بالوقوف وراء مذكرة طلبت من واشنطن المساهمة في تغيير قيادة الجيش والاستخبارات العسكرية في باكستان.

هذا وتواجه الحكومة الباكستانية أزمة بعد أن قال منصور إعجاز رجل الأعمال الباكستانى المقيم في الولايات المتحدة، أنه تسلم من حقاني مذكرة لتوصيلها إلى كبار المسؤولين الأمريكيين والتى يطلب فيها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري دعما أمريكيا لإقالة قادة الجيش والاستخبارات العسكرية بزعم أنه يخشي استيلاءهم على السلطة، وذلك بعد أسبوع فقط من الغارة الأمريكية فى بلدة أبوت آباد قرب العاصمة الباكستانية التي قتل فيها اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

ويقول إعجاز انه سلم المذكرة الى الأميرال مايك مولن الذي كان يشغل آنذاك منصب رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة. وزعم ان المذكرة تضمنت دعوة واشنطن الى المساهمة في تغيير القيادة العسكرية الباكستانية كي يتولى فريق جديد موال لواشنطن زمام الأمور في المجال العسكري.

وكان موقع "ويكيليكس" قد نشر تقريرا منذ أيام كشفت أن زرداري اتصل بالسفيرة الأمريكية في باكستان آن باترسون، وأعلمها أنه يخشى من حصول انقلاب عسكري ضده، كما طلب منها المساعدة، لأن حياته كانت معرضة للخطر بسبب سياسته ضد المخابرات العسكرية، حيث كان ينوي جعلها تابعة للمخابرات المدنية ومنعها مع المؤسسة العسكرية من التدخل في الشؤون السياسية.

وكان حقاني قد نفى بشدة أي علاقة له بالمذكرة. وكتب في صفحته على موقع "توتر" الاجتماعي انه يعود الى وطنه، الامر الذي اكده مسؤولون باكستانيون.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك