بريطانيا وألمانيا تتعهدان بالبحث عن حلول لأزمة الديون الأوروبية رغم خلافاتهما

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571995/

 تعهدت بريطانيا وألمانيا بالاستمرار في البحث عن حلول لأزمة الديون السيادية  في منطقة اليورو، على الرغم من استمرار الخلافات بين الجانبين. ودعت المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني إلى اتخاذ اجراءات سريعة لرفع حجم صندوق الإنقاذ الأوروبي.

 تعهدت بريطانيا وألمانيا بالاستمرار في البحث عن حلول لأزمة الديون السيادية  في منطقة اليورو، على الرغم من استمرار الخلافات بين الجانبين. ودعت المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني إلى اتخاذ اجراءات سريعة لرفع حجم صندوق الإنقاذ الأوروبي. وجاءت تصريحات ميركل عقب لقائها مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في لقاء هيمنت عليه أزمة الديون في اليورو، وأوضحت فيها "إننا لا ندعي أن نكون أقوى مما نحن عليه في الواقع" على حد قولها وحذرت من سرعة اكتشاف الأسواق للأمر، وردة الفعل السلبية. وألمحت المستشارة الألمانية إلى فكرتها الخاصة بتغيير معاهدة الإتحاد الأوروبي للسماح للمفوضية الأوروبية بممارسة المزيد من الضغوط على البلدان التي تخرق قواعد الموازنة. من جانبه أقر رئيس الوزراء البريطاني بتأثير أزمة أوروبا على بلاده، ودعا إلى تبني اجراءات حازمة قائلا ان "الأزمة تؤثر في اقتصادنا ..اننا بحاجة إلى اتخاذ اجراءات حازمة". وأكد على أن المانيا وبريطانيا ترغبان في أن يكون اليورو قوياً. وطالب كاميرون بضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة لتحقيق الاستقرار في منطقة اليورو. وفيما يخص فرض ضريبة على المعاملات المالية، وهي القضية المثيرة للجدل أقرت ميركل بعدم تحقق تقدم في المحادثات حول هذه المسألة، وكان وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن قد وصف هذه الضريبة بأنها "انتحار اقتصادي".

 وثارت خلافات أخيراً بين لندن وبرلين حول اقتراحات بفرض ضريبة أوروبية على التحويلات المالية وهو ما رفضته الحكومة البريطانية بشدة، وتمسكت بمعارضة فكرة تطبيق تلك الضريبة على أوروبا وحدها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك