البرنامج النووي الايراني محور البحث في اجتماع محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571850/

تبقى القضية الايرانية في مركز اهتمام الاجتماع الدوري لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي ينعقد يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني في فيينا. كما سيناقش الاجتماع المسائل المرتبطة بنشاط الوكالة حول تقديم المساعدات الفنية اللازمة  وتنفيذ خطط الامن النووي التي اقرها المؤتمر العام الذي انعقد في سبتمبر/ايلول.

تبقى القضية الايرانية في مركز اهتمام الاجتماع الدوري لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي ينعقد يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني في فيينا. كما سيناقش الاجتماع المسائل المرتبطة بنشاط الوكالة حول تقديم المساعدات الفنية اللازمة  وتنفيذ خطط الامن النووي التي اقرها المؤتمر العام الذي انعقد في سبتمبر/ايلول.وسوف لن تستغرق مناقشة هذه المسائل وقتا طويلا وذلك لوجود اجماع مسبق عليها.

اما البرنامج النووي الايراني فشيئ اخر تماما. فلقد صب تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تنفيذ اتفاقية الضمانات مع ايران، الزيت على النار، هذه الاتفاقية سيناقشها محافظو الوكالة في هذا الاجتماع الذي يضم ممثلين عن 35 دولة من بينهم روسيا. وكانت هذه الوثيقة قد سلمت لكافة الاعضاء قبل اسبوع للاطلاع عليها، ولم تنشر رسميا حتى الان، ولكن فقراتها الرئيسية اصبحت في متناول وسائل الاعلام وتناقش على مستويات سياسية مختلفة.

وجاء في التقرير انه استنادا الى تحليل المعلومات " الموثوق بها عموما" التي بحوزة الوكالة، فان رئاسة الوكالة الدولية للطاقة الذرية خرجت باستنتاج مفاده " ان ايران تقوم بنشاط له علاقة بانتاج معدات تفجير نووية" بطرق غير معلنة في انتاج المواد النووية". كما انها تحصل على المعلومات والوثائق الخاصة بانتاج الاسلحة النووية من مصادر سرية، كما انها تقوم " بصنع اسلحة نووية من تصميمها وتختبر مكوناتها".

وتشير المعلومات التي بحوزة الوكالة الى انه " حتى نهاية عام 2003  كان هذا النشاط ينفذ ضمن اطار برامج منظمة " وهناك دلائل تشهد على  "ان بعض هذه النشاطات المتعلقة بانتاج المفجرات النووية استمرت حتى بعد عام 2003 ومن المحتمل انها مازالت مستمرة حتى الان".

ولا يوجد في التقرير ما يؤكد صحة المعلومات التي بحوزة الوكالة. فالتقرير يقول " هذه المعلومات تصلنا من مصادر مختلفة وواسعة" من بينها عدد من الدول الاعضاء ومن الوكالة ومن ايران نفسها، وان هذه المعلومات " تتضمن معطيات تقنية متتابعة يشارك فيها افراد ومؤسسات اضافة الى الفترات الزمنية لتنفيذ الاعمال".

واعلنت الولايات المتحدة الامريكية وحلفاؤها الغربيون، ان التقرير يزيد القلق بخصوص البرنامج النووي الايراني وتقترح تشديد العقوبات. بالمقابل اعلنت كل من روسيا والصين رفضها لهذا الرأي. وحسب قول سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا " فان تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يتضمن أي شيئ جديد" بل يكرر ماهو معروف خلال السنوات الثماني الاخيرة. واكثر من هذا انه لم يستثن احتمال ان تكون الحملة الموجهة ضد ايران هي بهدف تغيير النظام في البلاد.

وسوف يناقش اجتماع محافظي الوكالة اضافة لذلك المسائل المتعلقة بالبرامج النووية لكل من سورية وكوريا الشمالية .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك