الخارجية الامريكية: امريكا ترفض منح روسيا ضمانات ملزمة قانونية حول عدم استهدافها من قبل الدرع الصاروخية في اوروبا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571797/

في تصريح نشرته صحيفة "كوميرسانت" الروسية الاربعاء، 16 نوفمبر/تشرين الثاني، اعلنت فيندي شيرمان، نائبة وزيرة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية، ان واشنطن تعتبر منح موسكو ضمانات قانونية حول عدم استهدافها من قبل الدرع الصاروخية غير صائب، لان القضية "تتعلق ببلدان الناتو"، ولكنها جاهزة في غضون ذلك، لاعطاء ضمانات سياسية.

في تصريح نشرته صحيفة "كوميرسانت" الروسية الاربعاء، 16 نوفمبر/تشرين الثاني، اعلنت فيندي شيرمان، نائبة وزيرة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية، ان واشنطن تعتبر منح موسكو ضمانات قانونية حول عدم استهدافها من قبل الدرع الصاروخية غير صائب، لان القضية "تتعلق ببلدان الناتو"، ولكنها جاهزة في غضون ذلك، لاعطاء ضمانات سياسية.

بينما من المبدئي للجانب الروسي تثبيت ضمانات عدم استهداف الدرع الصاروخية الاوروبية روسيا خطيا، وبصيغة ملزمة قانونية، وليس بالكلام. وقد اعلن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي الاثنين، 14 نوفبر، ان الولايات المتحدة لا تستبعد نشر عناصر الدرع الصاروخية في البحار الاسود وبارنتس والشمال والبلطيق، ولكنها لا تقدم ضمانات لروسيا بشأن عدم استهدافها من قبل الدرع الصاروخية.

فقالت: "انا مجرد اعتبر ان هذا في الوضع الراهن خطوة غير صائبة. فالحديث يدور حول حماية الناتو، وهذا يتعلق ببلدان الناتو". وقالت شيرمان ان الولايات المتحدة على استعداد لاعطاء ضمانات سياسية، ولكنها "لا تستطيع تقديم ضمانات ملزمة قانونيا". واضافت في غضون ذلك، ان واشنطن "دعت ممثلون عن روسيا للحضور ومتابعة سير تجارب الدرع الصاروخية، مع حق جلب مختلف الاجهزة".

وعرضت الولايات المتحدة على روسيا في اواسط اكتوبر/ تشرين الاول، استخدام راداراتها لتقييم نتائج تجارب عناصر الدرع الصاروخية الامريكية بغية ان تقتنع روسيا بان الدرع الصاروخية، التي يجري انشاؤها في اوروبا لا تستهدفها. ولكن موسكو اعلنت ان دعوة الولايات المتحدة مراقبين عسكريين روس الى العمليات التجريبية لاطلاق صواريخ الاعتراض، المقرر نشرها في اوروبا في اطار الدرع الصاروخية الاوروبية، لا تلغي ضرورة الضمانات القانونية حول عدم استهداف هذه المنظومة روسيا.

هذا وقد اتفقت روسيا والناتو في قمة لشبونه في نوفمبر 2010 على التعاون في مشروع الدرع الصاروخية الاوروبية، ولكن المفاوضات دخلت في طريق مسدود، بسبب رفض الولايات المتحدة تقديم ضمانات قانونية حول عدم استهداف قوى الردع الروسية من قبل الدرع الصاروخية الامريكية، التي ستنشر في اوروبا، وهي تعتبر "الاساس" لتنفيذ مشروع الدرع الصاروخية الاوروبية.

وكانت الولايات المتحدة تعتزم في عهد ادارة جورج بوش الابن السابقة، نشر صواريخ اعتراض في بولندا، ورادار من منظومة الدرع في تشيكيا. ووجدت موسكو هذا خطرا يهدد قدراتها الاستراتيجية بصورة مباشرة. وقررت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما الحالية تأجيل هذه المخططات، مغيرة استراتيجية الدرع الصاروخية، ولكنها لم تتخل عنها بصورة نهائية، مما اثار ايضا رد فعل سلبي لدى روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك