مسؤول أمريكي يؤكد دعم واشنطن لمشروع بناء خط أنابيب الغاز عبر بحر قزوين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571791/

أكد دانيال شتاين، مسؤول الخارجية الأمريكية في أمانة المبعوث الخاص لشؤون الطاقة في أوراسيا تأييد واشنطن لجهود دول آسيا الوسطى الرامية إلى البحث عن طرق جديدة لتصدير موارد الطاقة.

أكد دانيال شتاين، مسؤول الخارجية الأمريكية في أمانة المبعوث الخاص لشؤون الطاقة في أوراسيا تأييد واشنطن لجهود دول آسيا الوسطى الرامية إلى البحث عن طرق جديدة لتصدير موارد الطاقة.

وقال في المؤتمر السنوي للنفط والغاز الذي بدأ أعماله في عشق آباد يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني إنه في حال توصلت تركيا وأذربيجان والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق حول بناء خط أنابيب الغاز عبر بحر قزوين، لن تستطيع أية دولة أو أي مانع أن يحول دون تشييده.

وأضاف أن "تركمنستان بتوسيع أسواق بيع غازها ستتمكن من زيادة المنافسة ورفع أسعار غازها. يجب أن يكون للدول المنتجة للغاز بما فيها تركمنستان حق اختيار المشتري لموارد الطاقة التي تنتجها".

وحول دعم الولايات المتحدة لفكرة بناء خط أنابيب الغاز عبر بحر قزوين لنقل الغاز التركمانستاني إلى أوروبا قال: "إن الولايات المتحدة تهتم بأن تكون أوروبا قوية اقتصاديا"، مشيرا إلى أن واشنطن تؤيد هذا المشروع منذ 15 عاما.

وحول سياسة الولايات المتحدة في مجال الطاقة تجاه روسيا قال: "هناك من يتصور السياسة الأمريكية والسياسة الروسية في مجال الطاقة كجزء من لعبة كبيرة. إننا لا نقبل هذه المقارنة. يجب أن نبحث عن طرق التعاون مع روسيا. لدينا مجموعة العمل لشؤون الطاقة. ويمكن اعتبار الصفقة الأخيرة بين "إكسون موبيل" الأمريكية و"روس نفط" الروسية مثالا للتعاون ذي المنفعة المتبادلة".

يذكر أن الولايات المتحدة بدأت تدعم مشروع بناء خط أنابيب الغاز عبر بحر قزوين في التسعينات من القرن العشرين عندما ترأست شركة "PSG" الأمريكية أول كونسورتيوم لتشييده. ويهدف هذا المشروع إلى فتح طريق جديد أمام تصدير الغاز التركمانستاني إلى أذربيجان وعبرها إلى أوروبا، ويعتبر جزء من مشروع "نابوكو". وتعارض كل من روسيا وإيران فكرة بناء خط الأنابيب هذا، داعيتين إلى تحقيق إجماع كل دول المنطقة حول الموضوع.

المصدر: وكالة الأنباء "إيتار-تاس".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك