السعودية بصدد رفع مشروع قرار الى الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين "مؤامرة اغتيال سفيرها لدى واشنطن"

أخبار العالم العربي

سفارة المملكة العربية السعودية بواشنطنسفارة المملكة العربية السعودية بواشنطن
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571754/

أعلنت البعثة السعودية لدى الامم المتحدة إنها بصدد رفع مشروع قرار الى الجمعية العامة للمنظمة الدولية يدين المؤامرة المزعومة لمحاولة اغتيال السفير السعودي لدى واشنطن. وقال عبدالمحسن الياس الناطق باسم البعثة السعودية الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني إن بعثته ستوزع مشروع القرار على اعضاء الجمعية العامة الاربعاء، لكي يتم التصويت عليه يوم الجمعة المقبل.

أعلنت البعثة السعودية لدى الامم المتحدة إنها بصدد رفع مشروع قرار الى الجمعية العامة للمنظمة الدولية يدين المؤامرة المزعومة لمحاولة اغتيال السفير السعودي لدى واشنطن. وقال عبدالمحسن الياس الناطق باسم البعثة السعودية لدى الامم المتحدة الثلاثاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني إن بعثته ستوزع مشروع القرار على اعضاء الجمعية العامة الاربعاء على امل التصويت عليه يوم الجمعة المقبل.

وينص مشروع القرار على ان "الجمعية العامة تدين مخطط اغتيال سفير المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة الامريكية"، كما يحث ايران على ان تلتزم بالقانون الدولي. ويدين مشروع القرار أيضا "الارهاب في كل صوره ومظاهره" و"اعمال العنف ضد البعثات الدبلوماسية والقنصلية والممثلين الدبلوماسيين والقنصليين".

ولا يواجه مشروع القرار الى طهران اي اتهامات مباشرة بالمسؤولية عن المؤامرة، كما لا يدعو الى ادانة ايران، مع انه يحث طهران على "النهوض بكل التزاماتها بموجب القانون الدولي... والتعاون مع الدول في مقاضاة كل من له ضلع في تدبير مؤامرة اغتيال السفير السعودي.. ومحاولة تنفيذها".

وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت يوم 11 اكتوبر/تشرين الاول ان اجهزة الاستخبارات الايرانية متورطة في مؤامرة محاولة اغتيال السفير السعودي لدى واشنطن عادل الجبير، كما حملت ايرانيين يمتلكان الجنسية الامريكية مسؤولية التخطيط لتنفيذ تفجيرات امام سفارتي اسرائيل والسعودية في واشنطن بالاضافة الى محاولة اغتيال السفير السعودي، وهما غلام شكوري ومنصور اربابسيار. ونفت طهران جميع المزاعم بضلوع عناصر استخباراتية ايرانية في المؤامرة المزعومة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية