الكاتب المعروف سلمان رشدي يظهر على الساحة من جديد عبر خلاف مع فيس بوك

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571722/

الكاتب البريطاني سلمان رشدي أنهى خلافه مع موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك بعد أن تمت تلبية مطالبه.

الكاتب البريطاني سلمان رشدي أنهى خلافه مع موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيس بوك بعد أن تمت تلبية مطالبه، والمشكلة في أن شبكة فيس بوك لديها توجهات تعمل من خلالها على رفض الألقاب في أسماء الشخصيات وترغب في وجود أسمائهم الحقيقية، من هنا عمدت إدارة الموقع على إغلاق صفحة الكاتب سمان رشدي للاشتباه في أن من فتح هذه الصفحة ليس هو الكاتب نفسه، ولكن بعد استيضاح أن الكاتب نفسه هو من افتتح الصفحة أعادتها للعمل بتغيير الاسم سلمان إلى أحمد، الاسم الرسمي لهذا الكاتب.

وأوضح الكاتب تفاصيل المشكلة على مدونته في شبكة تويتر للتواصل الاجتماعي مشيراً إلى أن المشكلة بدأت عندما قام الموقع ـ فيس بوك ـ بإغلاق صفحته لعدم تأكدهم من صاحب الصفحة، وبعد أن قام الكاتب بإرسال صورة عن جواز سفره تؤكد أنه هو تم افتتاح الصفحة مجدداً ولكن باسم آخر وهو الاسم الموجود في جواز السفر أحمد رشدي.

ويشير الكاتب إلى أن العالم اجمع يعرفه باسم سلمان رشدي على الرغم من أن اسمه الرسمي أحمد، فما كان بعدها إلا أن بدا بمراسلة صاحب الموقع مارك زوكربيرغ بعد أن طال أمد الرد من قبل إدارة الموقع مطالباً إياه بأن يعيد إليه اسمه. مشيراً إلى وجود العديد من الشخصيات التي تستخدم أسماء مستعارة، فأحد أعضاء فرقة "البيتلز" بول ماكارتني اسمه الحقيقي جيمس، والممثل الأمريكي الشهير براد بيت اسمه الحقيقي ويليام.

وبعد زمن من كتاباته على تويتر أشار رشدي إلى أن المشكلة بينه وبين فيس بوك انتهت برسالة اعتذار وإعادة الاسم في الصفحة.

نشير هنا إلى أن سلمان رشدي من مواليد بومباي وحصل على دراسته في جامعة كامبردج واشتهر في العالم بكتابه الإشكالي آيات شيطانية عام 1988 الذي سبب انتفاضة كبيرة في العالم الاسلامي لأنه يتحدث ضمنياً عن حياة النبي محمد بشكل مسيء، وأدى إلى إطلاق الزعيم الديني الإيراني آية الله الخميني فتوى تحلل دمه. وتم تحريم الكتاب في عدد كبير من البلدان في الهند وباكستان ومصر وإيران وجنوب أفريقيا وعدد من البلدان الإسلامية الأخرى. وعلى الرغم من تقديم الكاتب لاعتذار رسمي في عام 1989 إلا أن غضب الشارع الإسلامي لم يخمد وفجر بعد عام من هذا التاريخ عدد من متاجر الكتب في بريطانيا التي كانت تبيع نسخاً من كتابه هذا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية