تقارير عن مقتل العشرات في سورية وواشنطن تدعو الى عزل نظام الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571662/

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له، بان اكثر من 70 شخصا قتلوا في سورية يوم الاثنين 14 نوفمبر/تشرين الثاني من بينهم 27 مدنيا و34 جنديا نظاميا و12 من الجنود المنشقين. من جانب آخر، أفادت وكالة "سانا" بان عسكريين قتلا يوم الاثنين في ريف درعا على أيدي مسلحين.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له، بان اكثر من 70 شخصا قتلوا في سورية يوم الاثنين 14 نوفمبر/تشرين الثاني من بينهم 27 مدنيا و34 جنديا نظاميا و12 من الجنود المنشقين.

وفي وقت سابق أعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية ان 51 شخصا لقوا مصرعهم في مدن سورية عدة يوم الاثنين 14 نتيجة حملات أمنية تجريها قوات الجيش والامن.

وأضافت الجان ان 28 شخصا قتلوا في درعا. وذكرت ان القوات السورية تجري عمليات امنية أيضا في حمص وإدلب وحماة، حيث سقط عشرات القتلى.

كما اتهمت تقارير ناشطين سوريين القوات الحكومية بقصف حي بابا عمرو مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأفادت لجان التنسيق بأن رجال الامن في الحواجز المنصوبة في حي البياضة بحمص أطلقوا النار على منازل هناك.

من جهة اخرى قالت المعارضة إن أكثر من 30 عسكريا قتلوا في اشتباكات مع مسلحين يعتقد انهم من المنشقين عن الاجهزة العسكرية النظامية في ريف محافظة درعا.

وفي ريف ادلب، اكد المرصد العثور على "جثامين خمسة عناصر من الجيش النظامي السوري بينهم ضابط قرب معسكر الشبيبة في بلدة النيرب".

من جانب آخر، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بان عسكريين قتلا يوم الاثنين في ريف درعا على أيدي مسلحين. وأضافت الوكالة ان الأجهزة الأمنية المختصة لاحقت المسلحين الذين اعتدوا على قوات حفظ النظام وأضافت ان الاشتباك أسفر عن اعتقال 15 من المهاجمين وقتل آخرين.

وأوضح مصدر مسؤول بالمحافظة لوكالة "سانا" أن الاعتداء على قوات حفظ النظام في قريتي غزالة وعلما أسفر عن مقتل عنصرين وهما رقيب أول ومجند شرطي، إضافة إلى جرح آخرين.

واشنطن تدعو الى عزل نظام بشار الاسد

رحبت الولايات المتحدة يوم الاثنين بتصاعد الضغوط الدولية على الرئيس السورى بشار الأسد ودعت الى عزل نظامه.

وقال جوش إيرنيست المتحدث باسم البيت الابيض إن "عزلة الاسد فى تزايد، بعد تعليق عضوية سورية فى جامعة الدول العربية".

كما أعلن مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن "المجتمع الدولي والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والجامعة العربية ودولا مثل تركيا باتت تعتمد لهجة اكثر تشددا حيال" النظام السوري.

وأضاف في مؤتمر صحفي "لا شك اننا نشهد توافقا اقوى في المواقف المعارضة للأسد"، و قال إن واشنطن ستواصل المشاورات من أجل "زيادة الضغوط على الأسد".

وردا على سؤال بشأن الخيار العسكري أوضح المتحدث الأمريكي أن الجهد الأمريكي ينصب على تشديد العقوبات الاقتصادية والسياسية. وقال " لم نصل الى هذا بعد حتى وان كنا لا نستبعد اي خيار".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية