الرئيس الروسي يدعو طاجيكستان الى إعادة النظر في قضية الطيار الروسي

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571609/

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم الاحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني القيادة الطاجيكية الى إعادة النظر في قضية الطيار الروسي فلاديمير سادوفنيتشي وزميله الاستوني الكيسي رودينكو المسجونين في طاجيكستان.

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم الاحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني القيادة الطاجيكية الى إعادة النظر في قضية الطيار الروسي فلاديمير سادوفنيتشي وزميله الاستوني الكيسي رودينكو المسجونين في طاجيكستان.

وقال مدفيدف في مؤتمر صحفي في أعقاب قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادي (أبيك): "إذا كانت الدولتان لا تستمعان الى احداهما الاخرى، فستؤثر مثل هذه الأحداث في العلاقات بينهما بالتأكيد".وأضاف انه يأمل في ان يستمع الأصدقاء الطاجيك الى الموقف الروسي.

وقال مدفيديف ان قضية الطيارين اللذين تم اعتقالهما بعد ان قامت طائرتهما بهبوط اضطراري في الأراضي الطاجيكية، بتهمة التهريب وخرق قواعد التحليقات،  تثير شكوكا من وجهة النظر القانونية. وتابع قائلا: "لذلك آمل في ان تقيم السلطات الطاجيكية بنفسها هذه الأحداث من وجهة النظر القانونية". كما دعا مدفيديف دوشنبه الى ان تأخذ بعين الاعتبار أيضا بنية العلاقات الثنائية بين روسيا وطاجيكستان، لدى إقرار مصير الطيارين.

وأكد مدفيدف ان الإشراف على القضاء الطاجيكي هو شأن داخلي لطاجيكستان، لكنه شدد على ان روسيا لا يمكن ان تهمل هذه الحادثة، لان الحديث يدور عن مواطنيين روسيين (هما في حقيقة الامر مواطن روسي ومواطن استوني من اصل روسي).مع ذلك نفى مدفيديف وجود اي حملة في روسيا لطرد العمال الطاجيك من البلاد.

وكانت الجالية الطاجيكية قد أعلنت ان روسيا ردت على حكم القضاء الطاجيكي على الطيارين بحملة مشددة لإبعاد عمال طاجيك يصلون الى روسيا بحثا عن العمل. من جانب آخر، اكدت موسكو ان القوات الأمنية تقوم بواجبها حيث تصطاد وتبعد المهاجرين غير الشرعيين من طاجيكستان ودول أخرى.

وقال مدفيدف: "ان هؤلاء (الأجانب) الذي يخرقون القانون يجب إبعادهم خارج البلاد.. واني لا أرى هنا أي حملة. ويجب ان نقوم بهذه المهمة دائما".

لافروف: روسيا لا تريد تسخين الوضع حول قضية سادوفنيتشي

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف  ان موسكو ستواصل مطالبة طاجيكستان بتقديم الرد على أسئلتها بشأن قضية الطيار سادوفنيتشي، لكنها لا تريد "تسخين الوضع" بشكل علني.

وقال لافروف للصحفيين ان الدبلوماسيين الروس بذلوا جهودا كبيرا لمساعدة سادوفنيتشي، لكنهم ينطلقون من انه لا يجب "تسخين الوضع" علنا، بل يواصلون مطالبة القيادة الطاجيكية بتوضيحات بشكل حاسم. وتابع قائلا: "وسنواصل العمل بهذه الطريقة".

وأشار لافروف الى ان وزارة الخارجية الروسية لم تكن تعرف شيئا عن اعتقال الطيارين الروسي والاستوني في طاجيكستان حتى منتصف مايو/أيار الماضي، على الرغم من انهما وضعا تحت الإقامة الجبرية في مارس/آذار الماضي. وأوضح ان شركة "رولكان" الروسية التي يعمل فيها الطياران لم تبلغ الخارجية بالحادث الا بعد مرور شهرين على اعتقالهما. وأضاف ان الدبلوماسيين الروس توجهوا مرارا الى السلطات الطاجيكية بطلب التوضيحات، الا انه لم يحصلوا الا على معلومات غير واضحة وقائمة الاتهامات التي تم توجيهها الى الطيارين.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة