رويترز: أنباء عن مقتل 10 اشخاص في اشتباكات قرب طرابلس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571516/

قتل ما لا يقل عن 10 اشخاص يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني في ثاني يوم من الاشتباكات القائمة بين الثوار في منطقة "المايا" الواقعة بين بلدة الزاوية الساحلية والعاصمة الليببة طرابلس.

قتل ما لا يقل عن 10 اشخاص يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني في ثاني يوم من الاشتباكات القائمة بين الثوار في منطقة "المايا" الواقعة بين بلدة الزاوية الساحلية والعاصمة الليببة طرابلس.

وذكرت وكالة "رويترز" أن مقاتلين مناهضين للقذافي في الزاوية قصفوا اهدافا بالاسلحة الرشاشة الثقيلة والمدافع المضادة للطائرات والقذائف الصاروخية وصواريخ غراد، في حين اجبرت النيران المعاكسة المقاتلين على الاحتماء والتراجع احيانا.

وقال مقاتلو الزاوية ان عدد قتلاهم وصل الى حوالي عشرة يوم السبت رغم وجود حالة كبيرة من التشويش في موقع الاحداث. واستمر تبادل اطلاق النار الكثيف الذي تخللته انفجارات لعدة ساعات بعد ظهر يوم السبت حول قاعدة عسكرية في المايا وهي منطقة يقطنها اشخاص من قبيلة ورشفانة وهي قبيلة كبيرة في منطقة طرابلس.

وقلل محمد سايح العضو من ورشفانة بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يضم 51 مقعدا، من اهمية القتال ووصفه بانه هجوم شنه رجال من الزاوية يريدون السيطرة على قاعدة المايا وضللتهم شائعة عن وجود مقاتلين موالين للقذافي في المنطقة، قائلا "اشاعوا بأن ورشفانة موالية للقذافي لتبرير اقتحام منازل المواطنين والاستيلاء على سياراتهم" مضيفا ان المجلس الوطني الانتقالي يعمل على تهدئة الموقف.

وقال محمد سايح من المجلس الوطني الانتقالي ان رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل شارك لساعات في محادثات في محاولة لايجاد حل للصراع، مضيفا أنه واثق من التوصل الى حل.

من ناحية أخرى نفى الدكتور محمد نصر الحريزي عضو المجلس الوطنى الانتقالي الليبي المؤقت وجود أي إنقسام إيديولوجي في ليبيا بين الإسلاميين والعلمانيين.

وأشار إلى أن ما يهم الليبيين الآن هو تحقيق المصالحة الوطنية وإصلاح ما أفسده نظام القذافي السابق ومؤكدا أن المجلس الوطني الانتقالي قد بدأ بالفعل في معالجة الملفات الأساسية كالملف الأمني وانتشار الأسلحة والمصالحة الوطنية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية