مدفيديف يبحث مع رجال اعمال امريكيين قضايا الاقتصاد العالمي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571469/

أجرى الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لقاء مع رجال اعمال امريكيين تناول آفاق تطوير الاوضاع الاقتصادية العالمية ومكافحة البطالة وقضايا الامن الشامل والانتخابات في روسيا وغيرها من المواضيع ذات الاهتمام المشترك. وجاء اللقاء على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) والتي تعقد في هونولولو عاصمة ولاية هاواي الامريكية.

أجرى الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لقاء مع رجال اعمال امريكيين تناول آفاق تطوير الاوضاع الاقتصادية العالمية ومكافحة البطالة وقضايا الامن الشامل والانتخابات في روسيا وغيرها من المواضيع ذات الاهتمام المشترك. وجاء اللقاء على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) والتي تعقد في هونولولو عاصمة ولاية هاواي الامريكية.

وأكد اركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي للصحفيين يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني ان الطرفين ناقشا جملة من المواضيع الهامة وعلى رأسها قضايا الاقتصاد العالمي، حيث اتفق المشارون في الاجتماع على ان العالم سيدخل قريبا فترة من التدهور الاقتصادي، ليشهد من ثم نموا اقتصاديا ولو بوتائر بطيئة، كما أعربوا عن اعتقادهم ان اقتصاد اوروبا الشمالية سيتعافى بوتائر أسرع مقارنة مع دول اوروبا الجنوبية. وقال دفوركوفيتش ان الرئيس مدفيديف يشاطر الخبراء هذا الموقف، شأنه كشأن زعماء اوروبيين آخرين.

ويعتقد رجال الاعمال الامريكان ان من نواقص السياسة الاوروبية في مجال الاقتصاد عدم بلورة ما يمكن وصفه بالقواعد الموحدة للعبة، حيث يتم اتخاذ قرارات مختلفة (لانقاذ الاقتصادات الوطنية)، ويتجلى ذلك على سبيل المثال في تضارب مواقف اليونان وايطاليا من معالجة الازمة الاقتصادية.

وأكد دفوركوفيتش ان الطرفين تطرقا الى موضوع الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة في روسيا، اضافة الى آفاق السياسة الروسية في مجالي الاقتصاد والطاقة. ونقل دفوركوفيتش عن مدفيديف قوله انه "في حال فوز حزب "روسيا الموحدة" في الانتخابات سينتقل (مدفيديف) للعمل في الحكومة لهذا الهدف بالذات، لكي يضمن استمرار تلك السياسة".

وتناول اللقاء ايضا الملف الايراني والقضية النووية لكوريا الشمالية والاوضاع في افغانستان. وفيما يخص الشأن الامني، اشار مدفيديف الى ان نشر منظومة الدرع الصاروخية "يخل بميزان المصالح (في المنطقة)، ولذلك روسيا تعارض هذا المشروع".

واثار رجال الاعمال الامريكيون موضوع الغاء تعديل جيكسون-فينيك الذي يفرض القيود على التعامل التجاري مع روسيا. وذكر دفوركوفيتش ان الادارة الامريكية معنية بالغاء هذا التعديل باعتباره اجراء فقد ثقله، لكن هناك خلافات داخل مجلس الشيوخ الامريكي فيما يخص التعاطي مع روسيا بصورة عامة. واكد دفوركوفيتش ان "الوضع في الكونغرس صعب بشأن هذا الموضوع، لكننا سنواصل المشاورات بهذا الصدد..ومع موضوع تغيير التعاطي مع روسيا بصورة عامة".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك