المعرض الدولي للتمور بأرفود المغربية

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571403/

يصل حجم انتاج التمور في العالم الى 3.7 مليون طن سنويا، ينتج 70% منه في البلدان العربية. جاءت هذه الاحصائيات في افتتاح الدورة الثانية لمعرض التمور الدولي بمدينة أرفود المغربية يوم الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني.

يصل حجم انتاج التمور في العالم الى 3.7 مليون طن سنويا، ينتج 70% منه في البلدان العربية. جاءت هذه الاحصائيات في افتتاح الدورة الثانية لمعرض التمور الدولي بمدينة أرفود المغربية يوم الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني. وحضر مراسم افتتاح المعرض العاهل المغربي الملك محمد السادس والامير مولاي رشيد شقيق الملك بالاضافة الى عدد من المسؤولين المغاربة والاجانب.

ومازالت البلدان مثل مصر والسعودية والعراق تتصدر في مجال انتاج التمور، حيث تنتج هذه البلدان حوالي 40% من حجم انتاج التمور الاجمالي في العالم. اما المملكة المغربية التي أصبحت تولي اهتماما كبيرا لتوسيع رقعة زراعة النخيل في السنوات الاخيرة، فتحتل المركز الثامن بين البلدان العربية في هذا "السباق".

وستستمر فعاليات المعرض الذي عوض معرض التمور بتافيلالت من يوم 10 حتى 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وحسب المنظمين، من المتوقع ان يستقطب المعرض ما يربو على 60 ألف زائر.

وناهيك عن البلد المضيف للمعرض ستشارك فيه 14 دولة عربية وأجنبية هي الجزائر وتونس وليبيا ومصر والعراق وسلطنة عمان والكويت وقطر والأردن والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والهند وباكستان والولايات المتحدة الأمريكية.

ويقدم المعرض نماذج من اصناف التمور المتنوعة التي تزرع في الاراضي الممتدة من جنوب غرب آسيا الى المغرب، اضافة الى اجهزة وماكنات تستخدم في مجال الزراعة.

وأشارت السلطات الى ان المعرض يمثل فرصة جيدة للاطلاع على انواع منتجات التمور في مختلف البلدان وتبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال. كما انه عيد زاه يرمي الى جلب السياح الاجانب الى البلاد.

ولا يخفى على احد ان التمور مفيدة جدا لصحة الانسان، الامر الذي أثبته الطب المعاصر. فتبلغ نسبة السكر في هذه الثمار 98%. والتمور غنية بالاملاح المعدنية والفيتامينات والعناصر كالحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكلسيوم والفوسفور والصوديوم. وتسهم هذه المكونات في تنشيط عمل عضلة القلب والدماغ، كما ان لها تأثيرا ايجابيا في قوة السمع والبصر وتقوية الذاكرة. ويعتقد انها تثبط نمو الخلايا السرطانية أيضا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية