مسؤول فلسطيني يؤكد عدم تخلي عباس عن التوجه الى الامم المحدة لنيل العضوية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571380/

نفت مصادر رسمية فلسطينية التقارير التي تحدثت عن تغير في الموقف الفلسطيني بشأن طلب العضوية الكاملة في الامم المتحدة بعد الاعلان عن فشل لجنة العضوية في التوصل الى اتفاق حول هذه القضية. وقال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" انه "ليس لدى الرئيس عباس النية في تغيير التوجه بالذهاب إلى الجمعية العامة للحصول على عضوية (دولة غير عضو)".

نفت مصادر رسمية فلسطينية التقارير التي تحدثت عن تغير في الموقف الفلسطيني بشأن طلب العضوية الكاملة في الامم المتحدة بعد الاعلان عن فشل لجنة العضوية في التوصل الى اتفاق حول هذه القضية. وقال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" انه "ليس لدى الرئيس عباس النية في تغيير التوجه بالذهاب إلى الجمعية العامة للحصول على عضوية (دولة غير عضو)".

واضاف الاحمد ان مجلس الأمن سيناقش الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني تقرير لجنة العضوية ولم تقدم على التصويت عليه. ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط" في عددها الصادر الجمعة عن الاحمد قوله انه في حال لم يحصل الطلب الفلسطيني على الاصوات التسعة اللازمة لتمريره في ظل الفيتو الامريكي، فان السلطة الفلسطينية لن تتوجه الآن الى الجمعية العامة للحصول على عضوية غير كاملة على غرار الفاتيكان، مؤكدا مع ذلك ان الفلسطينيين سيواصلون الضغط في موضوع مجلس الأمن حتى لو اضطروا إلى تقديم الطلب مرة كل شهر. وجدد المسؤول تأكيده على انه "ليس لدى الرئيس عباس النية في تغيير التوجه بالذهاب إلى الجمعية العامة للحصول على العضوية.. إن مثل هذا الخيار متاح لنا في أي وقت وليس ثمة عجلة في ذلك".

يذكر انه من المتوقع أن تصوت الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن، الأسبوع المقبل على الطلب الذي تقدمت به السلطة الفلسطينية للحصول على العضوية الكاملة بالامم المتحدة والذي يحتاج إلى تأييد تسع دول في المجلس لتمريره، علما انه لا يزال الفلسطينيون ينقصهم صوت واحد.

هذا وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" نقلت عن مسؤولين فلسطينيين ان السلطة الوطنية الفلسطينية فشلت في حشد التأييد لطلبها للحصول على عضوية كاملة في هيئة الامم المتحدة. واستبعد المسؤولون في تصريحات للصحفية يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني إجراء التصويت على الطلب الفلسطيني في مجلس الامن الدولي.

المصدر: وكالات + "الشرق الاوسط"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية