نائب سابق لمحافظ البنك المركزي الاوروبي رئيسا جديدا للحكومة اليونانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571352/

اعلن المكتب الصحفي للرئيس اليوناني انه تم اخيار العالم البارز الخبير في الشؤون الاقتصادية لوكاس باباديموس رئيسا جديدا للحكومة اليونانية. وقد اتخذ هذا القرار في اجتماع الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس مع زعماء الاحزاب السياسية اليونانية.

اعلن المكتب الصحفي للرئيس اليوناني يوم الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني انه تم اخيار العالم البارز الخبير في الشؤون الاقتصادية لوكاس باباديموس رئيسا جديدا للحكومة اليونانية. وقد اتخذ هذا القرار في اجتماع الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس مع زعماء الاحزاب السياسية اليونانية.

وقال باباديموس للصحفيين في اعقاب الاجتماع ان مضي اليونان قدما الى الامام في طريق حل مشاكلها لن يكون سهلا، إلا ان حل هذه المشاكل سيكون أكثر سرعة وفاعلية في حال "كانت هناك الوحدة والتفاهم والاجماع" اثناء عملية اصلاح وانعاش اقتصاد البلاد. وبهذا الصدد اشار الى الاهمية الخاصة لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

واكد رئيس الوزراء الجديد ان المهمة الرئيسية للحكومة هي "تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال قمة دول منطقة اليورو التي عقدت يوم 26 اكتوبر/تشرين الاول الماضي، واتباع السياسة الاقتصادية الخاصة بقرارات القمة". واعرب عن قناعته بان بقاء اليونان في منطقة اليورو يضمن الاستقرار المالي ويعد عامل الرفاهية الاقتصادية.

ويذكر ان لوكاس باباديموس (64 عاما) كان يشغل منصب محافظ بنك اليونان في الاعوام 1994 - 2002. وانضمت اليونان الى منطقة اليورو في ذلك الحين. وفي فترة 2002 - 2010 كان نائبا لمحافظ البنك المركزي الاوروبي حيث كان "اليد اليمنى" للمحافظ جان كلود تريشيه. وفي الفترة الاخيرة عمل استاذا في معهد جون كينيدي للادارة الحكومية بجامعة هارفارد الامريكية. وعاد من الولايات المتحدة يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري حين طرح ترشيحه لرئاسة الحكومة.

هذا وقال إيغور بانارين الأستاذ في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية لـ"روسيا اليوم" انه من السابق لأوانه التحدث حول النتائج المحتملة لهذه التطورات، مؤكدا انه يجب على الحكومة الجديدة أن تؤكد التزاماتها امام الدول الاوروبية.

وفي تقييمه للأوضاع الاقتصادية في اوروبا بصورة عامة، أعرب الخبير الروسي عن اعتقاده ان الوضع في ايطاليا أصعب من الأوضاع في اليونان، مشيرا ايضا  الى انه يدور الحديث الآن حول أزمة البنوك في فرنسا وبريطانيا وايطاليا. وأوضح بانارين ان الازمة الراهنة قد بدأت في فرنسا وايطاليا، والبنوك الفرنسية هي التي ستتأثر نتيجة الازمة في اليونان. ولم يستثن الخبير أن تشهد المنطقة بأسرها ظاهرة الدومينو، حيث سيأتي بعد اليونان وايطاليا دور فرنسا التي تتعرض لخطر كبير، حسب قوله.

المصدر: وكالة "ايتار - تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك