اشتون تعرب عن قلقها من برنامج ايران النووي.. جوبيه يدعو مجلس الامن للانعقاد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571241/

تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية "يعزز بشكل ملموس" قلق المجتمع الدولي من طابع البرنامج النووي الايراني. جاء هذا في تصريح كاثرين اشتون، مفوضة الاتحاد الاوروبي لشؤون السياسة الخارجية والامن. بدوره اعلن الان جوبيه، وزير الخارجية الفرنسي اليوم، انه يتعين اصدار عقوبات صارمة ضد ايران. يأتي ذلك في وقت دعت فيه الصين الى البحث عن حل سلمي.

تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية "يعزز بشكل ملموس" قلق المجتمع الدولي من طابع البرنامج النووي الايراني. جاء هذا في تصريح كاثرين اشتون، مفوضة الاتحاد الاوروبي لشؤون السياسة الخارجية والامن.

فاعلنت اشتون ان "التقرير يتضمن معلومات جمعتها الوكالة الدولية حول احتمال ان يشمل البرنامج النووي الايراني على جانب عسكري".

وجاء تصريح اشتون اثر نشر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن ايران، الذي جاء فيه، ان طهران كانت حتى عام 2003 تمارس انشطة لصنع سلاح نووي.

وتعليقا على هذا التقرير، الذي جرى نشره في 8 نوفمبر/تشرين الثاني، اعلن الان جوبيه، وزير الخارجية الفرنسي اليوم، 9 نوفمبر، انه يتعين اصدار عقوبات صارمة ضد ايران.

واكد جوبيه ان "هناك حاجة الى عقوبات صارمة، تحول دون حصول ايران على الموارد، الضرورية لمواصلة الانشطة، التي تخرق كافة القواعد الدولية". كما دعا الى عقد مجلس الامن الدولي جلسة عاجلة، تكرس للقضية النووية الايرانية. وقال: "قررنا العمل. ويتعين على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ادانة سلوك ايران، ومن الضروري ايضا، عقد جلسة عاجلة لمجلس الامن الدولي". واضاف الوزير الفرنسي ان "فرنسا على استعداد للسير ابعد في قضية العقوبات"، وذلك من اجل كبح طموحات طهران النووية.

واعلن جوبيه ان "هذا التقرير يترك انطباعا محبطا. وانه يدل على ان ايران تواصل النشاط لتطوير التكنولوجيات، التي تتيح صنع السلاح النووي، وترفض الحوار الصريح مع الوكالة الدولية". وقال ان "هذا الوضع مرفوض" لان ايران اخذت "تشكل خطرا على الاستقرار في المنطقة وفي العالم عموما".

الصين تدعو الى حل سلمي للقضية الايرانية

من جانبها دعت الخارجية الصينية الى حل قضية البرنامج النووي الايراني سلميا.

واعلن هونغ لي، المتحدث باسم الخارجية الصينية، امام الصحفيين الأربعاء 9 نوفمبر: "نود تأكيد انه من المهم سواء للمجتمع الدولي او للشرق الاوسط، تجنب فتنة جديدة في المنطقة".

واشار الى ان "الصين تدعو بثبات الى الحوار والتعاون في حل القضية النووية الايرانية"، مضيفا ان القيادة الصينية تواصل دراسة تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واكد هونغ لي في نفس الوقت، ان الصين تعارض انتشار السلاح النووي، وتدين صنعه وتطويره في اي بلد في الشرق الاوسط.

واعلن انه "يتعين على الجانب الايراني التحلي بالمرونة والشفافية اكثر، وكذلك البدء بالتعاون بجد مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك