مدفيديف: تشغيل "السيل الشمالي" يدشن صفحة جديدة في الشراكة بين روسيا وأوربا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/571184/

جرت في مدينة لوبمين الألمانية في 8 نوفمبر/تشرين الثاني مراسم تدشين خط غاز "السيل  الشمالي" بحضور الرئيس الروسي دميتري مدفيديف والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسي وزراء فرنسا وهولندا فرانسوا فيون ومارك روتيه . وهذا الخط يدشن صفحة جديدة في الشراكة بين روسيا وأوربا.

 

جرت في مدينة لوبمين الألمانية في 8 نوفمبر/تشرين الثاني مراسم تدشين خط غاز "السيل  الشمالي" بحضور الرئيس الروسي دميتري مدفيديف والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسي وزراء فرنسا وهولندا فرانسوا فيون ومارك روتيه.

وقال مدفيديف خلال المراسم ان روسيا تنوي تطوير التعاون في مجال الطاقة مع البلدان الاوربية مع مراعاة نمو حاجة البلدان الاتحاد الاوربي الى الغاز.

وذكر مدفيديف ان الشركات الاوربية تشارك في المشاريع الخاصة بالغاز، مشيرا الى ان روسيا تهتم ضمنا بتطوير البنى التحتية لهذا الفرع.

وأكد الرئيس الروسي ان لا بديل  للتعاون الاقتصادي طويل الاجل والمتبادل المنفعة بين روسيا وأوربا.

وقال مدفيديف ان حجم الغاز الروسي المصدر الى بلدان الاتحاد الاوربي سيصل بعد تشغيل الخط الثاني من "السيل الشمالي" في السنوات القادمة القريبة الى 55 مليار متر مكعب من الغاز في السنة.

واعرب مدفيديف عن قناعته بان اقتصادات بلدان الاتحاد الاوربي ستتمكن من تجاوز الصعوبات التي تواجهها في المرحلة الحالية واعادة نموها الثابت وبالتالي قد ترتفع احتياجاتها السنوية الى الغاز لتشكل 200 مليار متر مكعب من الغاز في السنة.

وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد اعلن في وقت سابق من اليوم في ختام مباحثاته مع نظيره الألماني كريستيان وولف ان تشغيل خط الغاز "السيل الشمالي" سيساهم في تعزيز أمن الطاقة في أوربا.

واكد مدفيديف ان هذا الحدث المنشود يرمز الى توطيد العلاقات بين روسيا والاتحاد الاوربي وتعزيز الأمن في أوربا بما فيه أمن الطاقة.

وتجدر الاشارة الى ان "السيل الشمالي" عبارة عن خط جديد مبدأيا لتصدير الغاز الروسي الى اوربا مباشرة دون المرور بأراضي دولة ثالثة. ويمر الخط على قاع بحر البلطيق من مدينة فيبورغ الروسية الى غرايفسفالد الألمانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك